استشهاد 45 طفلاً خلال انتفاضة القدس


bl

أظهرت معطيات إحصائية، أن قوات العدو قتلت 45 طفلاً، منذ انطلاق انتفاضة القدس، مطلع أكتوبر الماضي، وأصابت الآلاف، فيما لا يزال أكثر من 400 طفل يخضعون للاعتقال في سجون تلك القوات.

وقالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فلسطين، والشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل، وشبكة حماية الطفولة، في بيان مشترك لمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، إن هذا اليوم يحلّ وسط تصاعد حالة القمع الصهيوني الفلسطيني على مختلف الأصعدة، خاصة بحق الأطفال.

وأشارت إلى أنه منذ مطلع أكتوبر الماضي وحتى اليوم، ارتقى 45 طفلا شهيدا برصاص قوات العدو بالضفة وغزة، منهم 5 طفلات، عدا عن آلاف المصابين، بينما ما تزال قوات الاحتلال تحتجز جثماني الطفلين حسن مناصرة ومعتز عويسات، منذ استشهادهما قبل حوالي 5 أشهر، في انتهاك فاضح للقانون الدولي ومعايير حقوق الإنسان.

تشريعات ظالمة

ولفتت إلى أن سلطات العدو استغلت الانتفاضة لسنّ قوانين واتخاذ إجراءات تزيد من تغوّلها بحق أبناء شعبنا، تمثل ذلك بحملة تحريضية على القتل، كانت الترجمة الفعلية لها تطبيق سياسة الإعدامات الميدانية بحق الأطفال، إضافة لإجراء تغييرات على "التشريعات" الصهيونية، خاصة قانون الأحداث الصهيوني العقوبات بحق الأطفال، ومماطلة سلطات الاحتلال بالتحقيق في ظروف الانتهاكات التي تحصل بحقهم، وتعزيز ثقافة الإفلات من العقاب لديهم، فساهم كل ذلك بإلحاق أكبر الضرر بهم.

الأسرى الأطفال

وأكد البيان أن 400 طفل يقبعون في سجون العدو، منهم 15 طفلة، و7 محكومون إداريا، واجهوا مختلف صنوف الانتهاكات والتنكيل من الاحتلال خلال اعتقالهم أو التحقيق معهم، ضمن سياسة صهيونية، الأمر الذي يترك آثارا صحية ونفسية خطيرة على مستقبلهم وحياتهم.

أطفال غزة.. معاناة استثنائية

وأشار التقرير إلى أن سلطات العدو لا تزال تفرض حصارًا على قطاع غزة منذ منتصف شهر يونيو/حزيران عام 2007؛ الأمر الذي انعكس على الأوضاع الإنسانية فيه، وبعد العدوان الأخير على القطاع صيف عام 2014 الذي استمر 51 يوما وتسبب بوقوع آلاف الشهداء والجرحى، من بينهم 547 طفلا، وتدمير عشرات آلاف المنازل إما بشكل جزئي أو كلي، اضطرت العائلات المتضررة إلى اتخاذ المدارس مأوى لها، أو البيوت المتنقلة "الكرفانات" التي لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء.

ودعت المؤسسات إلى مساءلة العدو باعتباره مسؤولا عن حالات القتل العمد وجرائم الحرب التي ارتكبها بحق أبناء شعبنا.

وشددت على ضرورة إنهاء حالة الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، الأمر الذي يضمن مصلحة فضلى لأطفالنا؛ لأن الانقسام يعرقل مشاركتهم في كافة مناحي الحياة

تعليقات

أضف تعليقك

خبر عاجل
  • شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في الخليل
  • الصحة: ارتفاع عدد الاصابات الى 20 اصابة بجراح مختلفة شرق قطاع غزة
  • خبر عاجل 2
  • خبر عاجل 1
أخبار عاجلة