حرمان الزوجة من الإنجاب محرم شرعاً, جائز عرفاً


bl

اتحاد برس. نورهان المدهون:

تحتضن الطفلة عروستها فى سن مبكرة ، لتُدلل على أقوى الغرائز لديها وهي غريزة الأمومة ، فكلما كبرت الفتاة تنمو معها هذه الغريزة حتى تتزوج وتصبح أُماً، بعض النساء تعرضن لأنواع مختلفة من العنف الأسري وأُنتزع حُلمهن بالأمومة لا لأسباب صحية تتعلق بمرض أو بقضاء وقدر ولكن بقرارات بشرية سلبت حقهن بالإنجاب, بعض النساء كشفن الستار عن حكايتهن فى التقرير التالي ..

مجرد خادمة

نعيمة 42 عاماً والتى تزوجت رجل أرمل بعمر السبعين، حرمها زوجها وأولاده من الإنجاب بإتفاق مبرم قبل الزواج ، خوفاً من ذهاب جزء من الميراث لطفل جديد.

تقول نعيمة " كلما حاولت إقناع زوجى بإنجاب طفل أو طفلة تكون سنداً لي ، كان رده حاداً بالرفض ، حتى بات يتهمنى بالطمع فى الأملاك "

وتتابع " أعض يداى ندماً على هذه الجريمة التى فعلتها بحق نفسي ، فأنا مجرد خادمة لزوجى العجوز وأعلم تماماً أن أولاده سيطردونى إن توفى والدهم "

اكتفى بأولاده

لم تختلف حكاية زينب 35 عاماً كثيراً ، فقد حرمت من الإنجاب بقرار أصدره زوجها بالإكتفاء بأبناءه الثلاث من طليقته.

تمسك بيد ابن زوجها ذو الخمس سنوات قائلة "عاهدت ربى ونفسى قبل زوجي بالإعتناء بأطفاله ومخافة الله فى تربيتهم والحفاظ عليهم ، ولكنى أرغب بطفل أحمله بين أحشائي فلطالما حلمت بالحمل والولادة وتجربة الأمومة "

تضيف " يبرر زوجي عدم رغبته الإنجاب بالأوضاع الإقتصادية السيئة وضيق العيش ، وعدم قدرته على تحمل عبئ جديد بإنجاب طفل آخر ".

حرمان متكرر

مني 31 عاماً زوجة ثالثة لرجل متسلط – على حد وصفها – تزوجته مرغمة للهروب من الفقر والعوز الذى تعانيه أسرتها ، وخاصة أنها خاضت تجربة زواج أولي كان حليفها الفشل والطلاق.

تضع يديها على بطنها قائلة " أحلم بطفل لايهمني إن كان أنثى أو ذكر ، فقط أريد أن أسمع كلمة ماما ، بعدما حرمت من طفلي الذى سلبنى إياه طليقي ولم أعد أراه".

تستكمل " أسكن مع حماتي التى تبث سمومها لزوجى وتشدد على حرمانى من الإنجاب مبررة أن زوجى لديه مايكفيه من أطفال زوجاته الأولى والثانية ، وهو بدوره يدعي أن الحياة أجمل بدون أطفال "

لايجوز شرعاً

عن موقف الشرع من حرمان الزوجة من الإنجاب يقول فضيلة الشيخ عصام عزام نائب مفتي غزة " لا يجوز للرجل منع زوجته الإنجاب فذلك حق لها ، حتى نص الأئمة على الزوج أن لايعزل إلا بإذن الزوجة " ، موضحاً أن جمهور العلماء الذين أجازوا العزل اشترطوا إذن الزوجة فيه وإلا فيحرم بدون إذنها ، ويقاس على ذلك استخدام الوسائل الحديثة من قبل الزوج لمنع الحمل دون إذن الزوجة .

ولفت إلى أن الشرع أوجب على الزوجين الصحبة الجميلة ، وكف الأذى ، وحسن المعاملة ، والمعروف مثله لمثلها لقوله تعالي { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} ، مؤكداً على الزوجين أن يسعد كل منهما الآخر ، ويحرص على إرضائه فى غير معصية الله ، ومن ذلك حق الإنجاب وهو المقصود الأكبر من الزواج .

تأثيرات سلبية

فيما ترى د.ثناء الخزندار الأخصائية الاجتماعية أن حرمان الزوجة من الإنجاب يعرضها لتأثيرات اجتماعية ونفسية سلبية ، قائلة " الحرمان يفقدها التوافق النفسي والاجتماعي ويجعلها فريسة للإحباط والفشل والشعور بالحرمان وقد يكون في بعض الاحيان سبب في انحراف الزوجة أو هجر بيت الزوجية " .

وتؤكد الخزندار أن الإنجاب حق للزوجة كما هو حق للرجل ولا يجوز حرمانها منه ، لافتة إلى أن حرمان الزوجة من الإنجاب أحد أنواع العنف الأسري الذى تقع ضحيته المرأة.

وتضيف " على المرأة اتخاذ القرار إما بإنهاء الزواج بسبب رفض الزوج الانجاب ، أو قبول الواقع وان كان من المفروض الاتفاق عليه مسبقا حين العقد " موجهة نصيحة للأزواج بضرورة الموازنة بين الرغبة بالزواج ومراعاة مشاعر المرأة وإرضاء غريزة الأمومة لديها .

** تم انتاج هذه المادة في إطار مشروع "أوقفوا العنف ضد النساء" الذي ينفذه مركز الاعلام المجتمعي (CMC) بالشراكة مع الأمم المتحدة الاستئمانية لانهاء العنف ضد النساء (UNTF)


تعليقات

أضف تعليقك

خبر عاجل
  • شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في الخليل
  • الصحة: ارتفاع عدد الاصابات الى 20 اصابة بجراح مختلفة شرق قطاع غزة
  • خبر عاجل 2
  • خبر عاجل 1
أخبار عاجلة