الاتحاد الاسلامي في النقابات يهنئ الشعب الفلسطيني والأمة الاسلامية والنقابات المهنية بحلول شهر رمضان المبارك


bl

بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الاسلامي في النقابات يهنئ الشعب الفلسطيني والأمة الاسلامية والنقابات المهنية بحلول شهر رمضان المبارك

ليكن رمضان هذا العام شهر وحدة واخوة وتكافل وزوال للانقسام

قال تعالى:"شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ..." [ البقرة : 185 ]

في الوقت الذي تمر علينا فيه ذكرى نكبتين الاولى الذكرى الثامنة والستون لاحتلال فلسطين والثانية الذكرى التاسعة والاربعون لسقوط القدس نتنسم عبير شهر فضيل مبارك يذكرنا بامجادنا وانتصاراتنا لتحرك فينا الحسرة والألم من جديد, وليشعل فينا شهر الرحمة الأمل والتفاؤل بفجر جديد ونصر اكيد.

ومع هذه الأيّام تتلفَّت قلوب المؤمنين المتقين تنظر إشراقة شهر رمضان المبارك ، لتزيح إشراقتُه الظلام الذي يحيط بالنَّاس في الأرض ، وقد عَّمت البلوى، وامتدَّ الهرج والمرج ، وكثرت الزلازل والبراكين والفياضانات ، وماجت دماء المجازر ، وهاجت أعاصير الفتن ، واستبدَّ الظلم والفساد والعُدْوان وهدمت مساجد وصوامع وبيع وصلوات يذكر فيها اسم الله كثيرا ,وكثرت فيها الانقسامات والمشاحنات والصراعات.

شهر رمضان المبارك أعظم الشهور ، ففيه وقعت أعظم الأحداث وأكثرها خيراً وبركةً على النَّاس ، على مرِّ العصور ، مع توالي الأنبياء والمرسلين . فقد أُنزلت الكتب الإلهيَّة على الأنبياء والمرسلين في هذا الشهر . فعن وائلة بن الأسقع أنَّ رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال : ( أُنزلت صحف إبراهيم في أوّل ليلة من رمضان ، وأُنزلت التوراة لستٍّ مضين من رمضان ، والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان ، وأنزل الله القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان ) .

[ أخرجه الإمام أحمد ]

وقد أُنزلت الصحف والتوراة والزبور والإنجيل ، كلٌّ منها أُنزل جملة واحدة على النبيّ الذي أُنزل عليه ، وأمَّا القرآن الكريم فقد أُنزل إلى بيت العزّة من السماء الدنيا جملة واحدة في شهر رمضان في ليلة القدر ، ثمَّ أُنزل بعد ذلك مفرَّقاً حسب الوقائع على رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ في ثلاث وعشرين سنة :

"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ " [ القدر : 1]

"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ " [ الدخان : 3 ]

وكذلك :

"وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً " [ الفرقان : 32 ]

وأيُّ خير لدى البشريّة كلّها أعظم من نزول الكتب الإلهيّة على الأنبياء والمرسلين ، وأيُّ خير أعظم من نزول القرآن الكريم هدى للنَّاس كافَّة وآيات بيّنات من الهدى والفرقان .

وأيّ نعمة أعظم على النَّاس من أن يُفرَق بين الحقِّ والباطل بآيات بيّنات ، ويُخْرَجَ الناس من الظلمات إلى النُّور بإذن ربِّهم .

وأيّ ليلة أعظم من ليلة القدر :

"لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ " [ القدر : 3-5 ]

"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ "

[ الدخان : 3-6 ]

وعن أبي هريرة _رضي الله عنه_ قال قال: رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: " أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنَّة ، وتغلّق فيه أبواب الجحيم ، وتغلُّ فيه مردة الشياطين ، وفيه ليلة خير من ألف شهر من حُرِم خيرها فقد حُرِم " [ أخرجه أحمد والنسائي والبيهقي](2)

وعنه أيضاً : إنَّ الله _تعالى_ يقول : " إنَّ الصوم لي وأنا أجزي به ، إنَّ للصائم فرحتين ، إذا أفطر فرح ، وإذا لقي الله _تعالى_ فجزاه فرح . والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك "

[ أخرجه مسلم وأحمد والنسائي ](3)

وعنه : " إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنَّة ، وغلّقت أبواب النار وسلسلت " صفدت " الشياطين " [ رواه الأربعة ](4)

والأحاديث الشريفة عن فضل شهر رمضان كثيرة تكشف لنا عظمة هذا الشعر وخيره وبركته على من التزمه صياماً وقياماً وآداباً ، فيعتق الكثيرون من النَّار وتغفر ذنوبهم .

فعن أبي هريرة _رضي الله عنه_ عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال : " مَنْ صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر " [ أخرجه الشيخان وأحمد ](5)

ولقد وقعت أحداث هامة ومعارك فاصلة في حياة المسلمين في شهر رمضان المبارك . ففيه كانت غزوة بدر الكبرى في السنة الثانية من الهجرة ، وفتح مكة سنة ثمان ، وأسلمت ثقيف في رمضان بعد قدوم الرسول _صلى الله عليه وسلم_ من تبوك. وكذلك كانت معركة بلاط الشهداء سنة 411هـ في شهر رمضان ، وكان فتح العمّوريّة في هذا الشهر المبارك سنة 223هـ .

والأحداث كثيرة في التاريخ الإسلاميّ ، تنبئ أنَّ شهر رمضان لم يكن شهر راحة واسترخاء . لقد كان شهراً جامعاً لأنواع الجهاد الذي شرعه الله لعباده المؤمنين . فالصيام جهاد النفس ومجاهدتها ، وكذلك قيام الليل . ومجاهدة النفس هي أول أبواب الجهاد في حياة المسلم ، جهاد يمتدُّ معه في حياته كلِّها وميادينه كلّها . ولذلك كان حديث رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ يرويه فضالة بن عبيد _رضي الله عنه_ :

( المجاهد مَنْ جَاهد نفسه في الله ) [ أخرجه أحمد والترمذي وابن حبان ].

ويأتي هذا الشهر الفضيل وشعبنا ينتفض ضد المحتل وطغيانه مقدما مئات الشهداء والجرحى والاف الاسرى في وقت تتعرض فيه القدس لحملة تهويد بشعة عبر تغيير ملامحها وإزالة معالمها الإسلامية وطرد أهلها وإحاطتها وغزوها بالمستوطنات وفوق هذا كله محاولتهم لهدم المسجد الأقصى المبارك بحفر الأنفاق تحته وهدم جدرانه وإقامة هيكل الخراب على بعد أمتار قليلة من المسجد الأقصى تمهيدا لإقامة هيكلهم المزعوم لا قدر الله...ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين, ومهما بلغ حقدهم ومكرهم فإن عين الله لا تنام , وإن كان العرب والمسلمون قد غفلوا عن دورهم وواجبهم ومسئوليتهم فإن الله لهم بالمرصاد.

واننا في الاتحاد الاسلامي في النقابات ونحن نستقبل شهر الانتصارات نشدد على مايلي:

اولا: احياء ايام وليالي رمضان بالصيام والقيام وعمل الطاعات وفعل الخيرات.

ثانيا: نبذ الخصومات والمشاحنات والصفح والعفو والمؤاخاة والسير باتجاه الوحدة ورفض الانقسام.

ثالثا: شحذ الهمم لنصرة القدس وفلسطين والشعب الفلسطيني في كل مكان ولفت الانظار الى قضية فلسطين كقضية مركزية.

رابعا: دعم ومؤازرة الانتفاضة المباركة ونصرة اهلنا في القدس الشريف وضواحيها والضفة الأبية الذين يتعرضون لابشع انواع الانتهاكات من سجن وقتل وطرد من منازلهم.

خامسا: نؤكد على حق العودة وحق الشعب الفلسطيني بفلسطين كاملة ونبرق بالتحية لشهداء واسرى وجرحى الشعب الفلسطيني والأمة.

سادسا: نبرق التحية لكل النقابات المهنية ولشعبنا الفلسطيني وامتنا الاسلامية ولاعضاء وكوادر حركة الجهاد الاسلامي وقيادتها وعلى رأسهم الدكتور المجاهد رمضان عبد الله شلح حفظه الله.

عاشت فلسطين عربية حرة من بحرها الى نهرها

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الحرية للأسرى البواسل

الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية

الاطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين


تعليقات

أضف تعليقك

خبر عاجل
  • شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في الخليل
  • الصحة: ارتفاع عدد الاصابات الى 20 اصابة بجراح مختلفة شرق قطاع غزة
  • خبر عاجل 2
  • خبر عاجل 1
أخبار عاجلة