تقنيات تخلصك من توتر في العمل خلال دقيقة


bl

الشعور بالتعب والإنهاك والتوتر جزء من أي وظيفة كانت، وفي أي قطاع كان. يسهل على الجميع الاستسلام للشعور بالقلق حول هذه النقطة، أو تلك بحيث ينسون أنهم عليهم الاهتمام بأنفسهم أيضاً.

تذكر أن خنق المشاعر لن يعود عليك بالفائدة، الجميع يختبر التوتر لذلك عوض محاولة كبت مشاعرك عليك الاعتراف بوجودها والتعامل معها، وإلا أدخلت نفسك في حلقة مفرغة من المشاعر السلبية، فالتوتر يؤدي إلى مزيد من التوتر. تقبلها لا يعني أنه عليك السماح لها بالسيطرة عليك بل فقط الاعتراف بوجودها، وتعلم التعامل معها.

البعض قد يظن أن تخصيص الوقت للاهتمام بأنفسهم سيجعلهم يخسرون وقتاً ثميناً يحتاجون إليه، لكن الأمر ليس كذلك. هناك الكثير من التقنيات التي لا تتطلب وقتاً يذكر، ويمكنها أن تساعدكم على التخلص من توتر العمل.

لا تقلل من أهمية الوقت، فكل ثانية لها أهميتها. فإن كنت لا تمانع العمل لـ8 ساعات أو أكثر يومياً فيمكنك بالتأكيد تخصيص دقيقة أو دقيقتين لنفسك يومياً؛ للتخفيف من حدة التوتر وحماية صحتك العقلية والنفسية.

تمارين التنفس

أبسط وأسهل وأسرع طريقة ممكنة للتخلص من التوتر. الشهيق والزفير. تمارين التنفس يمكنها أن تقضي على التوتر، وتساعدك على استعادة تركيزك. عندما تقوم بهذا التمرين البسيط فأنت تجعل نبضات القلب تتباطأ وتساعد العضلات على الاسترخاء، وتضاعف كمية الأوكسجين في الدم، وتخفض ضغط الدم في جسمك.

وضعية القوة

وفق جامعة هارفرد فإن القيام بوضعية القوة تساعدك على الشعور بالقوة الفعلية. الوضعية هذه ترفع معدلات التستوستيرون في الجسم ما يجعلك تشعر بثقة أكبر بالنفس. الوضعية هذه قد تكون بوضع اليدين على الوركين، أو تعديل وضعية الجلوس أو أي وضعية جسدية تربطها بالقوة يمكنها أن تترك التأثير السحري هذا.

ابتعد عن الكمبيوتر

التحديق طوال اليوم بالشاشات لا يضر بعينيك فحسب، بل يضاعف مستويات التوتر. في حال لا يمكنك مغادرة مكتبك قم بين حين وآخر بالنظر إلى مكان آخر، سواء الزملاء أو من خلال النافذة، وحاول أن تختار النظر إلى أمور بعيدة؛ كي تتمكن من الشعور بالراحة. خلال التحديق هذا قم بإغلاق عينيك وفتحهما ببطء لـ4 أو 5 مرات.

اليدان والدفء

وفق الخبراء فإن البشر يتخذون قرارات مختلفة استناداً إلى حاسة اللمس. التأثير هذا يطلق عليه تسمية «الإحساس اللمسي»، وعليه حين تشعر بالتوتر والإحباط في العمل كل ما عليك القيام به هو الإمساك بكوب من الشاي أو القهوة الدافئة، وستشعر بالتحسن الفوري. التأثير هذا مشابه تماماً للشعور الذي تختبره عندما تحتضن وسادتك الناعمة عندما تشعر بالإحباط.

اشرب الحليب

من المعروف أن الحليب يساعد على القضاء على الأرق وذلك لتأثيره المهدئ. الحليب يحتوي على التربتوفان الذي يساعد على إفراز السيروتونين في الدماغ، وبالتالي يجعلك تشعر بالهدوء. يمكنك تناوله بشكل منفرد أو مع الشاي أو مع قهوتك.

ابتسم أو اضحك

أثبتت الدراسات أن الابتسام يمكنه أن يخفف التوتر ويساعد على تحسين المزاج. حتى ولو كنت لا تشعر برغبة في الابتسام قم بذلك لأنه في أقل من دقيقة ستعود نبضات قلبك إلى معدلها الطبيعي، كما أنك ستستعيد تركيزك بسرعة.

الجميع يعرف مقولة أن الضحك هو أفضل علاج، وفي الواقع هناك علاجات غير تقليدية تساعد مرضى الاكتئاب على التغلب على مرضهم من خلال الضحك.

الضحك يحفز القلب والرئتين، ويخفض ضغط الدم ويجعل الجسم يفرز الهرمونات المضادة للتوتر، كما أنه يضاعف كمية الأندورفين في الجسم. قد تسأل كيف يمكنك الضحك وأنت في حالة من التوتر؟ حسناً يمكنك تزييفها بداية الأمر، ثم ستجد نفسك تشعر بالاسترخاء شيئاً فشيئاً، وستجد نفسك تضحك بصدق بعد لحظات قليلة.

استمع إلى الموسيقى

قم بوضع السماعات، واستمع إلى الموسيقى التي تفضلها. التأثير فوري، وستشعر بالراحة والهدوء، كما أنها تساعدك على التغلب على شعورك بالنعاس الذي عادة تختبره بعد فترات التوتر الحادة. وكلما كانت الموسيقى مفرحة وحيوية كان تأثيرها أقوى.

تمارين التمدد

البعض لا يملك رفاهية الخروج من المكتب والقيام بنزهة لعشر دقائق؛ للتخلص من المشاعر السلبية. الحل البديل هو القيام بتمارين التمدد خلال جلوسك على المكتب، التمارين هذه تخفف الضغط على الرقبة والكتفين ما يساعدك على الاسترخاء. كل ما عليك القيام به هو شد ذراعيك أو القيام بتمارين تحريك الرأس من جهة لأخرى أو الوقوف لأقل من دقيقة وشد عضلات جسدك لحثها على الاسترخاء.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة