وحي القلم -

اقلام واراء /

"الاستقلال".. ساحة للوعي والثورة

10/31/2016 5:39:42 AM


توفيق السيد سليم

منذ ثمانينات القرن الماضي حتى يومنا هذا، بات لشهر تشرين أول (أكتوبر) -وفق الأجندة الفلسطينية المنحوتة بالدم والمجللة بأكاليل الغار-، روابط تتعزز عُراها يومًا بعد يوم، أكثر فأكثر.. ليصبح هذا الشهر موسمًا لتجديد ضخ الدماء في شرايين الجسد الفلسطيني المثقل بالهموم والأحزان، ليعاود النهوض من جديد لمواصلة المسير الذي يأبى أن يحط رحاله إلا في باحات المسجد الأقصى المبارك محررا من دنس يهود.

نعم، هي الحكاية الفلسطينية الممتدة مع تشرين، منذ عُزف لحن الانتصار على بوابات الشجاعية في السابع والثمانين من القرن الماضي، برصاصات الأقمار محمد الجمل، وزهدي قريقع، وسامي الشيخ خليل، وأحمد حلس، ومن قبلهم بأيام مصباح الصوري، مرورا بقوافل لا تنتهي من المسكونين بآيات الإسراء.. الذين تساموا بقبضة الروح على الجسد.. في مشهد يؤكد لنا حتمية انتصار السيف على الدم، وإمكانية تصدي الكف للمخرز !

أحاديث الشهادة التي كان تشرين مُلهمًا لها، كانت بحاجة إلى حبل سٍرّي مداده كلماتٌ تنبض إيمانًا ووعيًا وثورة، فكانت «الاستقلال»، استقلال الكلمة والفكرة والرؤية والهوية، «الاستقلال» كما أرادها الأمين المفكر المجدد د. فتحي الشقاقي.. ومن بعده المؤتمن على الفكرة ليواصل البناء والمسير د.رمضان عبد الله شلّح...

فقبل ثلاثة وعشرين عاما، جاءت «الاستقلال» على قدرٍ، وبتوجهات مباشرة من الأمين الراحل، كإشراقة فجرٍ يبشر بميلاد صبحٍ جديد، لتضع لنا أولى لبنات الإعلام المقاوم في فلسطين (كشجرة طيبة أصلها ثابتٌ وفرعها في السماء) في وقت كانت فيه الجماهير الفلسطينية بحاجةٍ ماسة لمن يأخذ بيدها نحو مزيد من الوعي، للوقوف على خطورة تلك المرحلة التي حاول (البعض المهزوم) مدججًا بكل ما أوتي من خُبثٍ ومالٍ مدنّس، لتزييف بل وتغييب الوعي إيذانا بالدخول في الزمن (الإسرائيلي) النكد!.

لكن ذلك لم يرُق للكيان واتباعه في المنطقة، فما هو إلا عددٌ واحدٌ فقط من «الاستقلال»، عددٌ واحدٌ، جاء معلنا ميلاد مرحلة جديدة من الإعلام الاستثنائي في الزمن الاستثنائي، لتتخذ بعده «إسرائيل» قرارها بتصفية مدير عام صحيفة «الاستقلال» هاني عابد، بتفخيخ آثمٍ لسيارته على بوابة جامعة العلوم والتكنولوجيا بخانيونس في الثاني من تشرين ثاني (نوفمبر) 1994، ولتدخل «الاستقلال» بعدها رحلة المطاردة والاعتقال لكوادرها والإغلاق لمقرها من قبل سلطةٍ جاءت بقرار «إسرائيلي»!

محاولات التغييب والإغلاق التي تعرضت لها «الاستقلال» جاءت في سياق فهمنا القرآني لـ (يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم)، ولذلك كان اليقين راسخًا في نفوسنا ونحن نتلو ونردد (ويأبى الله إلا أن يُتمّ نوره...) ولتستمر القافلة !

لذلك لملمت «الاستقلال» حزنها وعضّت على وجعها، وعقدت العزم على مواصلة المسير لتصدح بالحق وتبشّر بالفجر الآتي.. فجرٌ لا مكان فيه لـ»إسرائيل» و»أورشليم» و»تل أبيب».. فجرٌ يبزغ فيه النور منتهاه ليبدد عتمة الليل والظلم والاستكبار!.

وها هي «الاستقلال» تضيء شمعتها الثالثة والعشرين لتدخل الألفية الثانية في إصداراتها، وكلها عزمٌ لا يلين على مواصلة المسير ولو بأقل الإمكانات، شعارها «تقديم الواجب رغم قلة الإمكان»، ليظل صوت فلسطين إلى الأمة مُخترقًا كل الفضاءات، وليظل صوت الأمة المسكونة بالوجع تجاه فلسطين عابراً لكل أزقة وحواري وبيوت هذا الوطن المنكوب.

ونحن إذ نبارك لـ«الاستقلال» هذا المداد وهذا البذل والعطاء والالتزام تجاه قيم الحق والعدل والإنسانية التي واكبت مسيرتها منذ الانطلاق المبارك، لنؤكد أن رباط «الاستقلال» المتّقد وعيًا وإيماناً وثورة، الذي حاكته دماء الشهداء التي امتزجت بتراب مالطا «الاستقلال»، وخانيونس (هاني عابد) وكل ساحات الاشتباك في الوطن المبارك حيث كانت كلمات «الاستقلال» ولا زالت محركًا سريًا للاستشهاديين وهي تبث فينا معاني الانتماء لفلسطين الهوية والعقيدة والتاريخ. هذا الرباط لا يمكن أن تنفكّ عُراه، وسيظل متماسكا ليشدنا أكثر تجاه فلسطين مهما حاول (البعض) سحبنا نحو دوائر الإلهاء والتشتيت والتشظّي!

التعليقات :

التعليق على الموضوع :

أخبار مميزة

  • 71.4 % من الفلسطينيين يرون أن مسيرات العودة أعادت للقضية الفلسطينية حضورها بشكل قوي في المحافل الدولية
  • القيادي الحساينة: ما يروجه الاحتلال بتحديد بنك أهداف لمسيرة العودة محاولة فاشلة لتجاوز المأزق الذى وضعته فيه مسيرات العودة
  • التجمع الإعلامي يشيد بدور الصحفيين ويطالب بتشكيل لجنة تحقيق لمحاكمة الاحتلال
  • البعوض في غزة.. معاناة متجددة وحلول قاصرة
  • المجلس الوطني ينعقد في الزمن المُلّوث بقلم د. وليد القططي
  • منتدى المحاسب والمدقق الفلسطيني ينظم ورشة عمل ويختتم دورتين تدريبيتين
  • أبو ظريفة: سنفوت الفرصة على الاحتلال في مسيرة العودة وستبقى سلمية
  • وزير "إسرائيلي" يقترح إلقاء الطعام والدواء على مسيرة العودة

: استطلاع الراي

: وظائف ودورات تدريبية

: الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة اتحاد برس الاخبارية الحقيقة كما هي © 2015-2016

:أهم الأنباء

  • أبو حمزة: نتوعد العدو بمعركة بشائر جديدة أقوى وأوسع مما سبق
  • "الرئيس عباس"يتعرّض لضغوط عربية كبيرة للقبول بصفقة القرن
  • "السلطة" ترفض دعوى اجتماع الدول المانحة لتحسين الوضع الإنساني في غزة
  • الديار: خطوة أميركية لفرض "توطين" اللاجئين الفلسطينيين مطلع نيسان المقبل
  • مخاوف صهيونية من دراسة واشنطن بيع الإمارات "أف 35"
  • #الجهاد_ميلادنا_المتجدد
  • الاحتلال يوسّع قوائم السلع الممنوعة من الدخول لغزة
  • نتنياهو وليبرمان يعارضان إنشاء ميناء بحري لغزة
  • الرابطة الاسلامية تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقين بالثانوية العامة في خان يونس
  • إستشهاد المجاهد/ باسل فوزي اللحام من سرايا القدس في خان يونس أثناء التدريب

Fri 20/07/2018