الإعلام المجتمعي يختتم أنشطة مشروع أوقفوا العنف ضد المرأة


bl

اختتم مركز الإعلام المجتمعي CMC))، تنفيذ أنشطة مشروع "أوقفوا العنف ضد النساء" الذي ينفذه مركز الاعلام المجتمعي (CMC) بالشراكة مع الأمم المتحدة الاستئمانية لإنهاء العنف ضد النساء (UNTF)، والذي يمتد على مدار العامين 2015-2016.

وكانت أنشطة المشروع تم افتتاحها بتدريب تطويري لقدرات الصحفيات الشابات المشاركات في المشروع في مهارات ومعارف تتعلق بحقوق الانسان والعنف ضد النساء واليات مناهضته في السياق المحلي الفلسطيني بالإضافة للمهارات الاعلامية المختلفة مثل كتابة القصة الصحفية من منظور جندري، حيث تم انتاج 114 قصة صحفية حول العنف، توثق واقع النساء المعنفات في قطاع غزة.

وتم انتاج وإذاعة 20 حلقة إذاعية حول العنف ضد المرأة، وانتاج فيلم وثائقي، يعرض قصص نجاح النساء من الناجيات من العنف، ويعرض الفيلم بشكل وثائقي قصص المعاناة التي عاشتها النساء، وكيف تم التخلص منها، وبدأ حياة جديدة آمنة، وتم اطلاق حملة الكترونية عبر وسائل الاعلام الاجتماعي، وتم خلالها نشر المواد الاعلامية التي تم انتاجها خلال المشروع ، عبر هاشتاق #اوقف_تعنيف_المرأة.

كما عمل المشروع على انتاج دراسة بحثية حول واقع العنف في قطاع غزة (العنف الواقع على النساء من قبل الزوج أو الأسرة) وتم الوصول إلي 500 سيدة من قطاع غزة، على امتداد المحافظات الخمس، حيث شملت العينة طبقات وأوضاع متنوعة للنساء.

إضافة إلى ما سبق، فقد تم تنفيذ 20 ورشة عمل بعنوان آليات الحماية والوقاية من العنف الواقع على النساء في قطاع غزة، بواقع 4 ورش في كل محافظة، حضرها ما يقارب 764 سيدة و 611 رجلاً، في كافة المحافظات، تم عرض الفيلم الوثائقي خلالها، ومناقشة العنف، ومقترحات، وتوصيات حول ذلك، واستلم الحضور في نهاية كل ورشة برشور تعريفي حول العنف ضد النساء، يحتوى على معلومات للوصول إلى مؤسسات ومراكز متخصصة، تقدم خدمات قانونية ونفسية واجتماعية للنساء بشكل عام.

بدورها قالت خلود السوالمة، منسقة مشروع اوقفوا العنف ضج المرأة: " حققنا نجاحاً من خلل الورش، حتى وإن كان بسيطاً، فالرجال في نهاية الورش أكدوا أنهم استفادوا من النقاش، وشعروا بضرورة حماية المرأة، واحترام حقوقها، وقد كان الاقرار والتصريح بذلك أمراً مهماً".

وأضافت: "أما النساء المشاركات، فقد توجه عددٌ منهن بالفعل لطلب المساعدة القانونية والنفسية من المؤسسات التي وضعنا معلومات الوصول لها في البرشور، وهذا الشيء عرفناه من خلال التواصل مع النساء ومؤسساتهن التي استضافتنا لتنفيذ الورش".

أما عن المؤتمر الختامي للمشروع فتحدثت السوالمة: " يتم العمل الآن على تجهيز مؤتمر متخصص حول العنف ضد النساء في قطاع غزة، من خلال عرض لأوراق عمل حول واقع العنف ضد النساء واحصائيات وارقام، وكذلك أدوار الأطراف ذات العلاقة تجاه العنف ضد النساء، ودور الإعلام في إبراز القضية وتوعية الجمهور بخطورة العنف، كما سيتم عرض نتائج الدراسة والتي تعتبر هي أحدث الدراسات التي اعدت حول القضية حتى اللحظة".

والجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي، مؤسسة أهلية مستقلة، تعمل في قطاع غزة منذ تأسيسها بداية 2007 بمبادرة من نشطاء في العمل الأهلي والإعلامي الذين رأوا ضرورة وجود مؤسسة أهلية تعنى بالإعلام حول حقوق و قضايا المواطنين و خصوصاً الفئات المهمشة مثل الشباب و المرأة.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة