"السلطة" ترفض دعوى اجتماع الدول المانحة لتحسين الوضع الإنساني في غزة


bl

اكدت مصادر اعلامية أن القيادة الفلسطينية رفضت دعوة من الولايات المتحدة، لحضور اجتماع للدول المانحة بدعوى بحث سبل تحسين الوضع الانساني في غزة، سيعقد في الثالث عشر من الشهر الجاري في البيت الابيض.

وأكد أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في تصريحات له اليوم ، ان غزة قضية سياسية بالدرجة الاولى وليست اغاثية او انسانية، مضيفاً ان الولايات المتحدة تعرف جيداً ان سبب مأساة القطاع هو الحصار "الإسرائيلي" الظالم وان المطلوب هو معالجة سياسية لهذه القضية.

وتابع، ان اجتماع واشنطن الذي دعا له المبعوث الاميركي جيسون غرينبلات لم يأت من فراغ ولا لدواع انسانية وانما في اطار المشروع التصفوي لقضيتنا.

وقال ساخراً: ندرك ان المشاعر الانسانية التي هبطت على غرينبلات لم تأت من فراغ. واضاف موضحاً: بل في اطار المشروع التصفوي الهادف الى فصل القطاع عن الضفة، وأولا وأخيرا الى تصفية المشروع الوطني لإقامة دولة مؤقته الحدود او في اطار الحل الاقليمي بعيد المدى.

وتعقيباً على التقارير التي تحدثت عن مساع اميركية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في اماكن سكناهم، قال : "إن هذه الدعوات المشبوهة على صلة بالتحرك الاميركي لتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" بدءا بتجفيف مواردها المالية وصولا الى الترويج للتوطين وازاحة القضايا الكبرى كاللاجئين والقدس عن الطاولة".

واكد ان المحاولات الاميركية قد فشلت في الترويج لما يسمى بصفقة القرن، وان واشنطن لم تجد دولة عربية واحدة تستجيب لها وتتعامل مع الصفقة المبهمة وغير المعلنة، مشيرا الى ان الموقف العربي قد تم التعبير عنه بشكل واضح في مناسبات عديدة.


تعليقات

أضف تعليقك

خبر عاجل
  • شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في الخليل
  • الصحة: ارتفاع عدد الاصابات الى 20 اصابة بجراح مختلفة شرق قطاع غزة
  • خبر عاجل 2
  • خبر عاجل 1
أخبار عاجلة