الحساينة: نُخطط لعودة عدد آخر من الموظفين القُدامى والمطلوب مصالحة حقيقية


bl
أكد وزير الأشغال العامة والإسكان، مفيد الحساينة، أنه يخطط لإعادة موظفين آخرين من المعينين قبل 14/6/2007، بوزارة الأشغال، مشددًا على ضرورة البحث عن مصالحة حقيقية، ليتمكن كل الموظفين الذين يتقاضون رواتب من العمل.

وحول الآليات التي اعتُمدت في إعادة الخمسين موظفًا من القدامى بوزارة الأشغال، بين الحساينة، في تصريح إذاعي، الاثنين، أن "هؤلاء الموظفين هم من أبناء السلطة الفلسطينية سابقاً، ولديهم خبرة في الإشراف والعمل".

ولفت إلى أنه التقى بالموظفين قبل أسبوع، ووجد أن لديهم مجموعة كبيرة من الكفاءات التي اكتسبت الخبرة في عملها سواء بالقطاع الخاص أو العام سابقاً.

وأضاف: "أعتقد أننا نحتاج من أبناء شعبنا في هذه المرحلة الصعبة، أن يكونوا جزءاً من الوزارة، والتي تخدم أبناء المجتمع كافة".

وذكر، أن رئيس الوزراء، أعلن عن تشغيل 20 ألف موظف في غزة؛ حتى تستطيع الحكومة، أن تتمكن في جميع القطاعات، وتخدم أبناء شعبها، معبراً عن انزعاجه من بعض التصريحات المتعلقة بطبيعة عمل حكومة الوفاق الوطني في قطاع غزة.

وقال الحساينة: إن وزارة الأشغال تمثل الحكومة، وتعمل وتأمر بتوجيهات رئيس الوزراء رامي الحمد لله، الذي يترأس أيضًا لجنة القطاع لإعادة الإعمار، مشيرًا إلى وجود عبء كبير من البنى التحتية وإعادة الإعمار.

وأوضح، أنه تم بناء تسعة آلاف وحدة سكنية من قبل وزارته الممثلة من الحكومة، مبينًا أن هذا جهد كبير في ظل الانقسام والحصار، مشدداً على أن الحكومة تعمل في ظل هذا الوضع، خدمة لأبناء شعبنا، مضيفًا: "ولا ننظر لبعض الخلافات هنا وهناك".

تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة