وتكبدهم خسائر فادحة

سخط كبير يسود مزارعي الدواجن بغزة جراء انخفاض أسعارها


bl

جهاد أبو سعدة / اتحاد برس

عمّ سخط كبير مزارعي الدواجن في قطاع غزة جراء التراجع الكبير الذي لحق بأسعارها جراء تفاقم الأوضاع الاقتصادية بغزة، بالإضافة لارتفاع العرض وقلة الطلب عليها في الأسواق المحلية.

وأدى إقبال المواطنين على لحوم الأضاحي في عيد الأضحى المبارك إلى تراجع الطلب على الدواجن؛ مما انخفض أسعارها خشية تكبدهم خسائر فادحة.

خسائر غير متوقعة

ولم يتوقع المزارع محمد حمادة من محافظة غزة أن يبيع فوج الدواجن الذي أنتجه بعد عيد الأضحى المبارك بخسارة مقدارها 2 شيكل عن كل كيلو جرام منها، وسط تخوفه من استمرار هبوط أسعار الدواجن، الأمر الذي سيضاعف خسارته.

ويناشد حمادة وزارة الزراعة بتحديد سعر الدجاج ليباع الكيلو بثمانية أو تسعة شواكل، معتقدًا أن ذلك سيرضي المزارع والمستهلك على حد سواء.

ولم يختلف الحال كثيرًا لدى المزارع محمود سالم إذ هو الآخر عبر عن سخطه للخسارة التي مني بها عقب الانخفاض الكبير في أسعار الدواجن، يقول لمراسل " اتحاد برس " من يتحمل الخسائر التي لحقت بنا ؟ بالكاد نجمع قوت يومنا لأطفالنا .. حسبنا الله ونعم الوكيل".

ويضيف " المفترض أن تكون كمية البيض المدخلة إلى قطاع غزة منخفضة وتراعي الظروف الراهنة".

وشكلت سوء الأوضاع الاقتصادية والعقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة وخصم رواتب موظفيها إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين بشكل ملحوظ.

ومن الأسباب التي أدت لتراجع إقبال المواطنين على شراء الدواجن هو الأزمة المتفاقمة الكهرباء؛ حيث تدفعهم إلى شراء الدجاج دون تخزين وحسب الطلب، بحسب مزراعي الدواجن بغزة.

وأصدرت وزارة الزراعة مؤخرًا قرارًا يقضي بمنع إدخال لحوم الدواجن المجمدة؛ حيث يعلّق المزارع سالم على ذلك قائلاً "إن القرار لن يحل المشكلة، لأن لدى التجار مخزونًا كبيرًا من اللحوم المجمدة".

ويدعو مربي الدواجن إسماعيل البراوي وزارة الزراعة بالتدخل لحماية المربين من مزيد من الخسائر؛ وذلك عقب الخسائر المالية المتواصلة التي تعرّض لها جراء انخفاض أسعار بيع الدواجن للمستهلك.

ويشير إلى مراسل اتحاد برس إلى أنه يمتلك 85 ألف دجاجة جاهزة للتسويق، وأنه يضطر إلى بيع الكيلو جرام للتاجر بسعر 6.5 -7 شواقل وهو أقل من سعر التكلفة؛ لتفادي أكبر قدر ممكن من الخسائر الفادحة، كما يقول.

ويصل حجم الديون المتراكمة على مربي الدواجن البراوي إلى 1.5 مليون شيقل، محملاً وزارة الزراعة السبب الرئيس وراء انخفاض الأسعار، قائلاً "إن وزارة الزراعة سمحت للتجار والموردين بإدخال كميات كبيرة من بيض التفقيص، مما زاد من الكميات المعروضة".

جهود مبذولة

ويقول مدير دائرة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة طاهر أبو حمد إن وزارته كانت تتبع برنامج تنظيم حصص إدخال البيض إلى غزة، تحت سياسة استهلاك على قدر الاحتياجات بما يناسب الظروف الاقتصادية.

ويوضح أبو حمد أن موسم عيد الأضحى، وموسم المدارس الذي يخصص فيه المواطنون دخلهم لاشتراء مستلزماتها، ومنافسة اللحوم المجمدة؛ كلها عوامل أدت إلى تراجع أسعار الدجاج.

ويؤكد على ضرورة استخلاص العبر من هذه الأحداث في العام القادم حينما يحل موسم عيد الأضحى، وذلك بتخفيض الإنتاج بشكل كبير لتفادي التدهور في الأسعار.

وبحسب وزارة الزراعة فإنها أدخلت في الشهر الماضي مليوني و700 ألف بيضة، وهو ما تسبب بفائض إنتاج بعد عيد الأضحى، لإقبال الناس على لحوم الأضاحي.

وعن دور الوزارة في معالجة المشكلة يقول: "إنها اتخذت عدة قرارات، منها منع إدخال جميع مجمدات الدواجن، وأجزائها من أراضي فلسطين المحتلة عام 1948م، وهذا القرار ساري المفعول منذ 28 آب (أغسطس) الماضي.

ويضيف "اتخذت وزارة الزراعة إجراءات مشددة على استيراد بيض التفريخ حسب وسائل الجودة بمواصفات فنية مطلوبة، وأنذرت المخالفين بإجراءات حاسمة".

ويشير أبو حمد إلى أن وزارته زادت قبل عيد الأضحى سعر كيلو جرام الدجاج في الأسواق إلى 12 شيكلًا وحققت نجاحًا، لكن مع اقتراب العيد وقعت أزمة انخفاض الأسعار.


تعليقات

أضف تعليقك

خبر عاجل
  • شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في الخليل
  • الصحة: ارتفاع عدد الاصابات الى 20 اصابة بجراح مختلفة شرق قطاع غزة
  • خبر عاجل 2
  • خبر عاجل 1
أخبار عاجلة