الأسير عدنان يجسد هوية الصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال

التجمع الاعلامي يطلق حملة دعم واسناد للشيخ خضر عدنان


bl
 أطلق التجمع الإعلامي اليوم الاثنين هاشتاق #خضر_عدنان_هوية_الصمود ، تضامناً مع الأسير خضر عدنان الذي يخوض اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 50 يوماً ، لأجل نيل حريته ورفضاً للاعتقال الإداري الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحقه وحق آلاف الأسرى الفلسطينيين بشكل تعسفي دون توجيه أي لائحة اتهام ضدهم. وأوضح التجمع الاعلامي الفلسطيني خلال بيان صحفي ألقاه الصحفي محمد الشنا في مقر الصليب الاحمر بغزة أن الأسير الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي يخوض إضرابه الثالث عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الاداري، علما انه خاض أطول اضراب فردي في تاريخ الحركة الأسيرة، في سياق الدفاع عن كرامته ورفضا لسياسات الاحتلال الصهيوني ضد أبناء شعبنا الفلسطيني الصابر. وأشار البيان إلي أن حالة الشيخ عدنان وصلت لمرحلة الخطر الشديد، بعد (50 يوماً) من الإضراب عن الطعام، وذلك بعد ظهور علامات خطيرة عليه كتقيؤ الدم، وازرقاق واضح في عينه اليسرى، ونقص حاد في الوزن، خاصةً في ظلّ سياسة الإهمال الطبي الذي تُمارسه سلطات السجن بحقّه. وشدد بيان التجمع على أنه في ظل ما يتعرض له الشيخ عدنان في سجون الاحتلال، يتطلب وقفة جادة من كافة شرائح شعبنا الفلسطيني، وأحرار العالم، ووجه التجمع الاعلامي الفلسطيني التحية والاجلال للشيخ عدنان ولأسرته الصابرة، ولأسرانا البواسل في سجون الاحتلال . وبين التجمع الاعلامي أن قضية الشيخ القائد خضر عدنان تمثل قضية سامية وعادلة وتحظى بإجماع وطني وشعبي، لأنه لم يدافع عن نفسه فقط بل يدافع عن كافة إخوانه الأسرى وهو شديد الثقة واليقين بنصر الله. ودعا التجمع الاعلامي جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه المجاهدة للوحدة ورض الصفوف ومواصلة طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير الأرض الفلسطينية وكافة الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال . كما وطالب كافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية ومنظمة العفو الدولية ومجلس حقوق الإنسان بالوقوف الجاد مع الشيخ عدنان وكافة أسرانا البواسل داخل سجون الاحتلال، والعمل على إجبار الاحتلال على احترام القانون الدولي. . اختتم بيان التجمع الاعلامي بتحميل الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الشيخ خضر عدنان ومعاناة وأسرانا البواسل واسيراتنا الماجدات التي تمارس ضدهن ابشع صور التعذيب والحرمان من الخروج للفورة بسبب تركيب ادارة مصلحة السجون كاميرات خاصة في اقسام الاسيرات . يذكر أن سلطات الاحتلال أجًلت محاكمة الشيخ خضر عدنان لتاريخ ٢٩ من الشهر الجاري، علما انه اعتُقل بتاريخ 11 ديسمبر 2017م، وحقق انتصارًا نوعيًا في إضرابين سابقين خاضهما في الأسر وتكللا برضوخ الاحتلال لمطلبه العادل في الحرية، وهو اليوم يخوض ذات المعركة منفردًا للمرة الثالثة على التوالي مطالبًا بحقه المشروع في الحرية ورفضًا للاعتقال التعسفي.

تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة