د.الحساينة: التصريحات التوتيرية لبعض القيادات تضر بجهود إنهاء الانقسام


bl

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. يوسف الحساينة، أن التصريحات التوتيرية لبعض القيادات الفلسطينية تضر بجهود المصالحة وإنهاء الانقسام والخروج من حالة الجدال الإعلامي التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

وشدد د. الحساينة في تصريحات خاصة لصحيفة "الاستقلال" اليوم الخميس، أن استمرار حالة الانقسام السياسي داخل الساحة الفلسطينية، يعطي الاحتلال الصهيوني والإدارة الأمريكية المتواطئة معه، الضوء الأخضر لفرض مزيد من الوقائع على الأرض، خاصة في مدينة القدس المحتلة التي تتعرض حاليا لهجمة صهيونية شرسة تهدف القضاء على الوجود الفلسطيني هناك.

وشهدت الايام القليلة الماضية ،تصريحات توتيرية من بعض القيادات.، بالتزامن مع الجهود المصرية المتواصلة لرأب الصدع ومحاولة الخروج من الأزمة الراهنة التي تعترض تطبيق تفاهمات المصالحة التي تم إقرارها في اتفاق القاهرة 2011.

وجدد د. الحساينة التأكيد على رؤية حركته للخروج من الحالة الراهنة والتفرد لمواجهة التحديات الصهيو- أمريكية، وذلك من خلال إعادة إحياء المؤسسات الوطنية عبر تفعيل الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير وصولا إلى إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية لتكون مرجعية للجميع ومظلة تضم كافة أطياف المجتمع الفلسطيني، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال إن التصدي لـ"صفقة القرن" الصهيو- أمريكية، التي تهدف للقضاء على القضية الفلسطينية، وترسيخ الوجود الصهيوني في فلسطين والمنطقة، يحتّم علينا تحقيق المصالحة والتوحد على قاعدة مقاومة الاحتلال ورفض المشاريع التصفوية المشبوهة التي تحاول النيل من قضيتنا.

كما جدد د. الحساينة، مطالبة السلطة الفلسطينية بالتوقف الفوري عن التنسيق الأمني مع الاحتلال، والذي أثبتت كل المراحل والشواهد السابقة أنه كان وبالا ودمارا على شعبنا ومقاومته، وشكّل جرحا غائرا ومساسا خطيرا بالقيم الوطنية، بالإضافة إلى أنه بات مبررا لبعض الأنظمة العربية والإسلامية للتطبيع مع الكيان الغاصب.
معتبرا اعتقال الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، للأسرى المحررين والمناضلين، سلوك انهزامي دأبت السلطة على ممارسته منذ نشأتها، الأمر الذي أضر كثيرا بالنسيج الاجتماعي الفلسطيني، وألحق بالغ الضرر بمشروع المقاومة". قال د. الحساينة.

إلى ذلك، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي أن مسيرات العودة شكلت نموذجا وطنيا للوحدة وهى مستمرة حتى تحقيق الأهداف الوطنية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة