اردوغان يعقب حول احداث "الاقصى" ويصف نتنياهو "بالطاغية وقاتل الاطفال"


bl

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بأنه "طاغية ولص وقاتل أطفال" وذلك على ضوء الاحداث التي وقعت الحرم القدسي أمس.

ويتبادل الطرفان منذ فترة طويلة الانتقادات والتهجمات فيما بينهما، على الرغم من اتفاق المصالحة بين البلدين في صيف عام 2016. واحتدمت العلاقات مرة أخرى بعد اعتراف أمريكا بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وتطرق أردوغان الى احداث المسجد الأقصى أمس، فقال: "جنودكم يدخلون مكانا مقدسا لنا بأحذيتهم. طالما أن هذه الأمة تقف، فلا أحد يستطيع أن يجعلنا ننسى القضية الفلسطينية. وسنواصل كفاحنا من أجل القدس حتى الرمق الأخيرة، وحتى وإن بقي الآخرون صامتين، فلن نتوقف نحن عن الحديث".

 

وكان نتنياهو، قد رد الليلة الماضية، على اتهامات بالعنصرية كانت تركيا قد وجهتها له في وقت سابق امس، فوصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بـ"الدكتاتور".

وكان ابراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي، دان الثلاثاء "العنصرية الصارخة والتمييز"، ردا على تصريح نتنياهو بأن اسرائيل ليست دولة "لجميع مواطنيها" بل "فقط للشعب اليهودي" مستثنيا بذلك المواطنين العرب في اسرائيل.

ورد مكتب نتنياهو بالقول إن "إردوغان الدكتاتور التركي يستهدف الديموقراطية الإسرائيلية، بينما تمتلىء سجونه بالصحافيين والقضاة الأتراك. ما هذه المزحة!".

وكان نتنياهو ردّ الأحد على حسابه على "انستغرام" على جدل أثارته تصريحات الممثلة والعارضة الإسرائيلية الشهيرة روتيم سيلع التي وجهت رسالة دافعت فيها عن حقوق الأقلية العربية التي تمثل 17,5% من سكان إسرائيل، مشددة على أن "دولة اسرائيل هي لجميع مواطنيها".

فردّ نتنياهو بالقول إن جميع المواطنين ومن بينهم العرب لهم حقوق متساوية، مضيفا أن "إسرائيل ليست دولة لجميع مواطنيها وطبقا لقانون القومية الأساسي الذي أقريناه، فإن إسرائيل هي دولة لليهود فقط".

وتعرضت سيلع لهجمات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي. وتضامنت معها الممثلة الإسرائيلية غال غادوت، بطلة فيلم "ووندر وومان".

وقال نتنياهو لسيلع "لا يوجد مواطن درجة ثانية في إسرائيل. إسرائيل ديموقراطية ينعم فيها كل الإسرائيليين، بمن فيهم حوالي مليوني عربي، بالمساواة في الحقوق الفردية".

وكرّر "لكن إسرائيل هي أيضا الدولة اليهودية الوحيدة والفريدة"، مشيرا الى وجود نجمة داوود على علمها، واعتمادها اللغة العبرية لغة رسمية، وإعطائها الحق لجميع اليهود في العالم ليأتوا للعيش في إسرائيل.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة