ذكرى الإسراء والمعراج تؤكد على أهمية القدس والمسجد الأقصى في وعي ووجدان الأمة وتدعو المسلمين إلى تكثيف الجهود لتحريره الأخوة والأخوات في النقابات المهنية، شعبنا الفلسطيني، أمتنا العربية والإسلامية


bl

بسم الله الرحمن الرحيم
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} الإسراء1
ذكرى الإسراء والمعراج تؤكد على أهمية القدس والمسجد الأقصى في وعي ووجدان الأمة وتدعو المسلمين إلى تكثيف الجهود لتحريره
الأخوة والأخوات في النقابات المهنية، شعبنا الفلسطيني، أمتنا العربية والإسلامية ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
نستقبل هذه الأيام ذكرى دينية وتاريخية عظيمة ...ذكرى أقرب ما تكون إلى واقعنا الحاضر بكل ما يحمل من ألم ومعاناة ...إنها ذكرى الإسراء والمعراج حيث أسرى برسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في إشارة مهمة إلى قوة العلاقة بين المسجد الحرام والمسجد الاقصى، وإلى أهميته كمركز الصراع الكوني بين تمام الحق و تمام الباطل، كما تشير هذه الذكرى إلى وحدة العقيدة والأمة الإسلامية حيث صلى الرسول - صلى الله عليه وسلم- إماما بسائر الأنبياء والمرسلين في بيت المقدس. 
إن الفلسطينيين اليوم يعيشون الضيم والظلم والتشريد فيما المسجد الأقصى مسرى النبي يتعرض للتدنيس والاقتحامات يومياً، ويُمنَعُ الفلسطينيون من شدِّ الرحال إليه، ويُحاصَرُ أهلُنا في القدس ويُمنَعُون من دخول المسجد الأقصى والرباط وأداءِ الشعائر فيه، والاعتقالات للمرابطين والمرابطات فيه، ويتآمر عليهم القريب والبعيد ولكنهم باقون ثابتون قابضون على جمرتي الدين والوطن واثقون بنصر الله -عزَّ وجلَّ- وفرجه مهما اشتدت المحنُ وعظمت الابتلاءاتُ. 
وفي هذه الذكرى العطرة يؤكد الاتحاد الإسلامى فى النقابات المهنية على ما يلي:
1- نوجه التحية للأخوة والأخوات النقابيين جميعاٍ ولأبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية ونهنِّئُهم بهذه الذكرى العطرة التي تبث البشرى والأمل في النفوس.
2- ستبقى القدس عاصمة فلسطين الأبدية وهي أرض وقف إسلامي لن تغيِّرَ هويتها أيَّةُ قراراتٍ ظالمةٍ سواء من الإدارة الأمريكية المتواطئة مع العدو أو من الاحتلال الصهيوني.
3- نؤكد على أهمية ومكانة فلسطين التاريخية وفي هذا السياق ندعو كل المسلمين إلى استلهام المعاني والدلالات من هذه الذكرى وإلى التمسك بمقدسات الأمة وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك الذي يدنسه جنود الاحتلال والمستوطنون كل يوم.
4- ندعو جميع الدول العربية والإسلامية المطبعة مع دولة الكيان الصهيوني إلى قطع علاقاتها تماماً مع هذه الدولة اللقيطة تمسكاً بهذا الإرث السماوي وإحياء لهذه الذكرى العطرة ودعم مقاومة شعبنا الفلسطيني في دفاعه عن مسرى رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّمَ .
5- نثمن كل جهد من كافة أحرار العالم النقابيين لمقاطعة الاحتلال أكاديمياً ونقابياً، وندعوهم لفضح جرائمه في كل المحافل الدولية والنقابية.
6- نشد على أيدي أهلنا في القدس المحتلة ونحييهم على جهادهم ورباطهم وندعوهم لمزيد من الثبات والصمود، كما ندعو كل أحرار الأمة العربية والإسلامية والعالم أسره إلى تقديم الدعم لأهلنا في القدس وفلسطين.
7- ندعو الأخوة في حركتي فتح وحماس إلى التوجه نحو المصالحة لطي صفحة الانقسام وتركيز كل الجهود نحو تحرير المسجد الأقصى والأسرى وعودة اللاجئين ودحر آخر صهيوني عن أرض فلسطين المباركة.

وكلنا يقين بالله بأننا سحتفل بهذه الذكرى في رحاب المسجد الأقصى وقد تحرر من دنس الصهاينة الغاصبين.

المجد للشهداء والحرية للأسرى والشفاء العاجل للجرحى

الاتحاد الإسلامي في النقابات الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 27 رجب 1440 هــ 
3/4/2019


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة