بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

التجمع الإعلامي يكرم كوكبة من الأكاديميين والصحفيين والنشطاء في رفح


bl

نظم التجمع الإعلامي الفلسطيني حفل تكريم لـ 200 أكاديمي وصحفي وناشط إعلامي بمدينة رفح جنوب قطاع غزة, بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وشارك في الحفل الذي أطلق عليه اسم "حراس الحقيقة"، وأقيم في قاعة مطعم روتانا وسط محافظة رفح, عدد كبير من الإعلاميين والأكاديميين، وممثلي الأطر الشبابية، وأعضاء الهيئات الإدارية العليا للتجمع الإعلامي في قطاع غزة.

بدوره، قال رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني أ. "علاء سلامة" إن الصحافة تشكل اليوم أهمية كبيرة في المجتمعات المتقدمة، فهي أضحت مكوناً رئيساً في تكوين الرأي العام لدى الجمهور في كثير من القضايا، مضيفاً أنها تعمل على تحقيق الأمل والطموح الذي تتطلع له الأوطان.

وأكد "سلامة" على ضرورة توفير الجو الديمقراطي للصحافة, كي تسلط الضوء على كل فساد وانحراف، وتدق ناقوس الخطر أمام أي ظاهرة سلبية في المجتمع، لافتاً في ذات الوقت إلى دورها الانتقادي الهام والبناء, لجهة محاربة كل سلوك وتصرف وقرار ضد المصلحة العامة للوطن.

من جانبه، قال الدكتور "أحمد الشقاقي" الكاتب والمحلل السياسي: "في الثالث من مايو/آيار يوم الاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993م، نجد الواقع الفلسطيني يمتاز بخصوصية في المشهد وإبداع في المهنية لدى الوسائل والكادر الوطني الحر".

وأضاف الشقاقي: "نحتفل باليوم العالمي للصحافة وهناك 22 صحفياً معتقلاً في سجون الاحتلال, نحتفل والاستهدافات بحق الصحفيين في مسيرة العودة قاربت على الـ 350 حالة، نلتقي ولا تزال الاعتداءات ومنع التغطية من قبل قوات الاحتلال متواصلة، وكذلك الاعتداءات الجسدية واللفظية لا تنقطع".

كما ثمن د. "الشقاقي" الجهود التي يقوم بها الصحفيون في كل الميادين, خاصة في تغطية فعاليات مسيرة العودة, داعياً إلى تنظيم حملات إعلامية مكثفة يسلط الضوء من خلالها على الصحفيين المعتقلين بسجون الاحتلال, من أجل الضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عنهم.

وأوصى "الشقاقي" المنظمات الدولية والهيئات الأممية وكافة المنظمات الحقوقية بالتحرك الجاد لفضح جرائم الاحتلال، موجهاً في الإطار دعوة للصحفيين لجهة بذل أقصى جهد لتقوية ووحدة نقابة الصحافيين والعمل على الالتفاف حول البيت النقابي وتطوير آليات العضوية والانتخاب وإجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن.

من جهتهم, أشاد الصحفيون بجهود التجمع الإعلامي الفلسطيني, وثمنوا دوره النقابي في متابعة قضاياهم, خاصة على المستوى المحلي.

وفي ختام الحفل, كرم التجمع الإعلامي 200 أكاديمي وصحفي وناشط إعلامي؛ تقديراً وامتناناً لجهودهم المبذولة في نصرة القضية الفلسطينية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة