القططي: مؤتمر المنامة هو ركيزة أساسية من ركائز صفقة القرن


bl

أكد الدكتور وليد القططي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي على عدم اعتراف شعبنا بكل فصائله وشرائحه وفعالياته، بورشة البحرين التآمرية، ورفضه لانعقادها، ولأي قرارات يتم اتخاذها بخصوص القضية الفلسطينية.

وقال خلال اللقاء الشهري الذي يعقده الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية برفح التميز "2" بعنوان ( مؤتمر البحرين إلى أين ) وسط حضور من قيادة وكوادر و أعضاء الاتحاد في المدينة "يأتي هذه اللقاء في سياق الفعاليات والمؤتمرات الشعبية الرافضة لانعقاد ورشة البحرين الاقتصادية، والتأكيد بأن شعبنا لا يقبل بكل أموال الأرض أن يتخلى عن ذرة تراب من فلسطين .

وأضاف القططي أن مقاومة الصفقة هي مطلب قومي ووطني وإسلامي لإبطالها؛ وأن رفض صفقة القرن يحتاج لخطوات عملية ليس فقط لإبطالها، بل للنهوض بمشروع وطني حقيقي يعيد البوصلة نحو القدس وفلسطين، ويعيد الصراع للتحرير والعودة والاستقلال.

وحذر القططي من خطورة التناقض بين الموقف الإعلامي لبعض الأنظمة العربية الرسمية برفض صفقة القرن وبين فعلها الميداني بقبول المشاركة في ورشة البحرين التآمرية والتي تعتبر مدخلاً اقتصادياً لهذه الصفقة المشؤومة.

ومن جانبه أكد الأستاذ سامي عبد الرحمن نائب رئيس الاتحاد الإسلامي في النقابات، على انتماء الاتحاد الإسلامي ودوره النقابي والمؤسساتي في التصدي للمؤامرات الصهيونية، مطالباٌ في الاستمرار بالفعاليات المناهضة لتلك الورش الداعمة لصفقة القرن.

وأثنى عبد الرحمن  على دور الاتحاد الإسلامي وجهودهم وبصماتهم الرائعة في مناهضة الاحتلال عبر دورهم النقابي في حشد النقابيين وتعزيز دورهم الوطني في خدمة قضيتهم الفلسطينية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة