بيان صادر عن نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين


bl

بيان صادر عن نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين
تابعنا في نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين الحدث الاجرامي الخطير الذي استهدف حاجز اعتيادي من حواجز الشرطة الفلسطينية تلك العيون الساهرة على أمن الوطن والمواطن حيث أقدمت فئة خارجة عن القانون وعن عادات وثقافة شعبنا الفلسطيني بتفجير انتحاري في اعتداءين منفصلين على حواجز الشرطة الفلسطينية   في هجوم يؤكد تجرد مرتكبيه من أدنى درجات الرحمة والإنسانية، واستحلالهم للدماء وسعيهم للفساد في الأرض،  وإننا في نقابة المحامين الشرعيين إذ ندين ونستنكر هذا العمل الارهابي الذي يحاول أن يحرف بوصلتنا المستقرة دوماً نحو القدس محاولاً استنساخ تجارب فاشلة للتخريب هنا وهناك, وإننا إذ نؤكد على صوابية نهج المقاومة وطهارة بندقيتها المصوبة دوماً نحو الاحتلال.
إننا في نقابة المحامين الشرعيين إذ نعبر عن إدانتنا واستنكارنا لهذا العمل الارهابي، فإننا نؤكد على أن معالجة هذا الحدث لا تتوقف على العنصر الأمني وإنما يجب أن يكون هناك معالجات تتعلق بالبعد الاجتماعي والانساني ومناصرة قضايا الناس وممارسة إجراءات وطنية تضمن قطع الطريق على تفشي ظاهرة الفكر المنحرف, وبتظافر لجهود كافة مكونات المجتمع الفلسطيني من أحزاب وفصائل ومنظمات مجتمع مدني بالإضافة إلى مؤسسات الدولة والأجهزة الأمنية لضمان بسط الأمن وسيادة القانون وتحقيق العدالة والسلم الأهلي المجتمعي.
إننا في نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين إذ نعبر عن الإدانة  والاستنكار لهذا العمل لنؤكد على ما يلي:
1.    ندين بأشد عبارات الادانة والاستنكار هذا العمل الارهابي والخطير الذي يهدد المنظومة الأمنية والمجتمعية في قطاع غزة.
2.    نؤكد على ضرورة تحلي أبناء شعبنا الفلسطيني من نشطاء التواصل الاجتماعي بضبط النفس وعدم التسرع في نشر المعلومات المتعلقة بأي حدث أمني.
3.    نؤكد على أهمية الدور الأمني للأجهزة الشرطية الفلسطينية في ضبط الأمن وضمان تقديم مرتكبي هذا العمل ومنظميه ومموليه ورعاته إلى العدالة ينالوا عقابهم وفقاً للقانون.
4.    ندعو إلى تظافر جهود مكونات المجتمع الفلسطيني من أحزاب وفصائل ومنظمات مجتمع مدني ومؤسسات الدولة والأجهزة الأمنية حيث لكل منا دوره المجتمعي على الصعيد الذي يمثله ويؤثر فيه نحو معالجة الأسباب المؤدية لمثل هذه الأحداث، حيث أن المعالجة الأمنية للحالة رغم أهميتها إلا أنها بحاجة لتظافر جهود مجتمعية على كافة الصعد التي أشرنا إليها.
وأخيراً نؤكد على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني في مواجهة العدو وأدواته، على طريق التحرير وبناء دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
تحريراً في 27/8/2019                                               نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة