رفح: "التجمع الإعلامي" يُكرّم الصحفي "القاضي" لفوزه بجائزة "أفضل مقال"


bl

كرّم التجمع الإعلامي الفلسطيني بمدينة رفح اليوم الثلاثاء، الزميل الصحفي باسل القاضي؛ لحصوله على المركز الأول وفوزه بجائزة أفضل مقال صحفي على المستوى الوطن العربي، ضمن مسابقة نظمتها جمعية "نواة" للموهبة والابتكار ومقرها بيروت.

وجاء تكريم الصحفي "القاضي" في احتفال خاص نظّمه التجمع الإعلامي، وشارك فيه لفيف من الصحفيين والاعلاميين وكوادر التجمع برفح.

وفي مستهل كلمته، رَحّب الصحفي علاء سلامة رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني بالحضور، مباركًا للزميل باسل القاضي فوزه بجائزة "نواة"، وتميّزه في عمله الصحفي والإعلامي.

وقال "سلامة": "إن الزميل القاضي نموذج للصحفي الناجح، الذي سعى لتطوير ذاته وتنمية مهاراته، عبر الالتحاق بالدورات التدريبية المختلفة التي كان ينظّمها التجمع، منذ أن كان طالبًا في المرحلة الجامعية الأولى".

 

كما هنّأ الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين كافّة، الذين فازوا بجوائز محلية ودوليّة خلال الآونة الأخيرة، متمنيًّا لهم مزيدًا من التقدم والنجاح.

وجدّد التأكيد على دعم "التجمّع" ووقوفه الدائم إلى جانب الإعلاميين والصحفيين كافّة، والعمل على تطوير مهاراتهم من خلال الدورات التدريبية المختلفة.

من جانبه، أكد الصحفي ياسر أبو عاذرة مسؤول التجمع الإعلامي برفح أن الفوز الذي حقّقه الصحفي باسل القاضي بحصوله على المركز الأول على المستوى الوطن العربي، هو إنجاز لكل الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين.

وأشار أبو عاذرة خلال كلمة له إلى أنه ورغم حصار الاحتلال، واستهدافه المتعمّد للصحفيين والإعلاميين؛ لكنّهم استطاعوا بأقلامهم وعدساتهم أن ينتصروا ويدحضوا رواية الاحتلال الكاذبة، وينقلوا معاناة شعبنا الفلسطيني إلى العالم أجمع، ويحصدوا جوائز محليّة ودولية.

ولفت إلى أن مقال الزميل القاضي الفائز بالمركز الأول عربيًّا، ينمّ عن نموذج للصحفي الوطني المقاوم الذي يدافع عن قضايا شعبه، إذ يُسلّط المقال الضوء على قضية غاية في الخطورة، وهي استهداف "إسرائيل" الثروة الزراعية على المناطق الشرقية لقطاع غزة.

في المقابل، شكر الصحفي باسل القاضي التجمع الاعلامي الفلسطيني على حفل التكريم، مؤكدًا أن بداية انطلاقه في المجال الصحفي كان عبر الالتحاق بالدورات التي كان يُنظّمها التجمّع.

وقال القاضي: "إن التجمع كان بداية الانطلاق لعالم الصحافة من خلال الدورات التي منحتني رصيدًا معرفيًّا وعمليًّا لا يُستهان به".

وتُنظّم جائزة "نواة" منذ عام 2013، بهدف تعزيز البعد التّنافسيّ في مجالات التكنولوجيا والعلوم والفنون والآداب ضمن شريحتيْ المتخصصين والموهوبين.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة