د. الحساينة : حركة الجهاد تؤكد اليوم عبر مسيرة انطلاقتها على خيار المقاومة والجهاد


bl

أكد عضو الكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الدكتور يوسف الحساينة ان حركة الجهاد الاسلامي تؤكد اليوم عبر مسيرة انطلاقتها على خيار المقاومة والجهاد وحق الفلسطينيين في التصدي لمؤامرات الاحتلال ضد قضيتنا، مشدداً على ان الجماهير ستجدد عهدها ووعدها في الدفاع عن الثوابت والمقدسات والشعب.

توقع الدكتور الحساينة اليوم مشاركة مئات الآلاف من مناصري وكوادر الجهاد الإسلامي للتأكيد على أن بوصلة الحركة واضحة وثابتة نحو فلسطين فقط ، مبيناً ان الجماهير اليوم تجدد ثقتها في المقاومة التي غسلت آثار العار والهزيمة التي خلفها الاحتلال لدى الأنظمة العربية والإسلامية.

واعتبر الدكتور الحساينة ان صمود المقاومة الفلسطينية بكافة أذرعها العسكرية وعلى رأسها سرايا القدس وكتائب القسام أعادت للأمة عنفوانها ألزمت المحتل حدوده، وثبتت قواعد الاشتباك التي أرادها الفلسطيني.

وقال الدكتور الحساينة ان العدو الصهيوني يراقب حثيثاً تصاعد شعبية قوى المقاومة في فلسطين، وتعاظم قوتها العسكرية، وهذا يشكل سداً منيعاً أمام انكسار الشعب الفلسطيني وتهويد أرضه ، موضحاً ان  الشعب الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء وسيدافع بكل ما أوتي من قوة لاسترداد حقه في الحياة، في ظل تهاوي كيان الاحتلال وتآكل قوته أمام الفلسطينيين واللبنانيين.

وقال القيادي الحساينة "شرف كبير لقادة الجهاد الإسلامي أن تُطاردها رأس الشر في العالم المتمثل بالولايات المتحدة الداعم الأكبر للاحتلال الصهيوني".

وبين ان أمريكا دولة فاقدة للأخلاق وراعية للإرهاب الصهيوني، وتصنيف الجهاد وقادتها كإرهابيين لن يثنينا عن مواصلة المقاومة وملاحقة المحتل، لأن هذا حقنا في الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا.

💥 عضو الكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور يوسف الحساينة في حديثٍ خاص لإذاعة صوت القدس: 
◾الحساينة: الجهاد تؤكد اليوم عبر مسيرة انطلاقتها على خيار المقاومة والجهاد وحقنا كفلسطينيين في التصدي لمؤامرات الاحتلال ضد قضيتنا. 
◾الحساينة: الجماهير الفلسطينية في ذكرى انطلاقة الجهاد الإسلامي ستجدد عهدها ووعدها في الدفاع عن الثوابت والمقدسات والشعب. 
◾الحساينة: نتوقع مشاركة عشرات  الآلاف من مناصري وكوادر الجهاد الإسلامي للتأكيد على أن بوصلة الحركة واضحة وثابتة نحو فلسطين فقط. 
◾الحساينة: صمود المقاومة الفلسطينية بكافة أذرعها العسكرية وعلى رأسها سرايا القدس وكتائب القسام أعادت للأمة عنفوانها وألزمت المحتل حدوده، وثبتت قواعد الاشتباك التي أرادها الفلسطيني. 
◾الحساينة: الجماهير اليوم تجدد ثقتها في المقاومة التي غسلت آثار العار والهزيمة التي ألحقها  الاحتلال ببعض الأنظمة العربية. 
◾الحساينة: العدو الصهيوني يراقب حثيثاً تصاعد شعبية قوى المقاومة في فلسطين، وتعاظم قوتها العسكرية، وهذا يشكل سداً منيعاً أمام انكسار الشعب الفلسطيني وتهويد أرضه. 
◾الحساينة: الشعب الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء وسيدافع بكل ما أوتي من قوة لاسترداد حقه في الحياة وحقه الابدى فى وطنه فلسطين ، مؤكدا كيان الاحتلال تتآكل قوته أمام مقاومة  الفلسطينيين واللبنانيين. 
◾الحساينة: شرف كبير لقادة الجهاد الإسلامي أن تُطاردها رأس الشر في العالم المتمثل بالولايات المتحدة الداعم الأكبر للاحتلال الصهيوني. 
◾الحساينة: أمريكا دولة فاقدة للأخلاق وراعية للإرهاب الصهيوني، وتصنيف الجهاد وقادتها كإرهابيين لن يثنينا عن مواصلة المقاومة وملاحقة المحتل، لأن هذا حقنا في الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا.
◾الحساينة: الجماهير اليوم سوف تقول كلمتها للعالم انها ما زالت فى الميدان جاهزة لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك لتصفية قضية فلسطين. 
◾الحساينة: شعبنا سيبقى شوكة فى حلق الكيان وارهابه لن يثنى شعبنا عن الدفاع عن نفسه وعن أرضه.
◾الحساينة: الشعوب العربية والجماهير الواعية تلتف حول خيار المقاومة. 
◾الحساينة: الكيان لم يعد الكيان المتوثب الذى يشن الحروب ويحتل العواصم خلال ساعات أصبح عاجزا أمام المقاومة .
◾الحساينة: نحيى قوى المقاومة والممانعة لدعمها الشعب الفلسطيني ومقاومته. 
◾الحساينة: قلوب الجماهير تصلى اليوم وتدعو الله ان يحفظ أمتنا وشعبنا ومقاومتنا .
◾الحساينة:  شعبنا ما زال يعيش التحدي رغم سقوط بعض الأنظمة والكيانات في المنطقة.
◾الحساينة:  المقاومة اشتد عودها وراكمت نقاط قوة لديها وتستكمل تجهيزاتها لرد اى عدوان .
◾الحساينة: شرف كبير لقادة الجهاد الإسلامي أن تُطاردها رأس الشر في العالم المتمثل بالولايات المتحدة الداعم الأكبر للاحتلال الصهيوني. 
◾الحساينة: أمريكا دولة فاقدة للأخلاق وراعية للإرهاب الصهيوني، وتصنيف الجهاد وقادتها كإرهابيين لن يثنينا عن مواصلة المقاومة وملاحقة المحتل، لأن هذا حقنا في الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا.
◾الحساينة:  إدراج قادة المقاومة على قوائم ما يسمى الإرهاب اكذوبة تسوقها الإدارة الأمريكية والكيان ومحاولة خبيثة لربط المقاومة المشروعة التى تدافع عن شعبها وعن مقدساته بالإرهاب المذموم الذى صنعته ورعته حتى يخدم سياساتها واجندتها فى المنطقة.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة