نقابيو غزة ينتفضون ضد الحصار "الإسرائيلي" على القطاع


bl

تجمع العشرات من أعضاء الأطر النقابية الفلسطينية، بالقرب من بوابة بيت حانون/ايرز شمال قطاع غزة، رفضًا للحصار "الإسرائيلي" على القطاع، المفروض منذُ ما يزيد عن (12 عامًا)، الأمر الذي أدى لشل مناحي الحياة كافة، وتعطل مهام النقابات.

ورفع المشاركون لافتات احتجاجية ضد الحصار "الإسرائيلي"، في الوقفة التي دعت إليها الهيئة العليا الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار والأطر النقابية الفلسطينية اليوم الثلاثاء، بعنوان "نقابيون ضد الحصار" أمام بوابة بيت حانون.

 

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. جميل عليان، بأن الفعاليات الاحتجاجية مستمرة حتى يرفع هذا الحصار "الإسرائيلي" الظالم على غزة، وأن مسيرات العودة استطاعت أن تحظى باهتمام دول العالم، وإعادة النظر في القضة الفلسطينية.

وأوضح عليان، بأن شعبنا سينجح في فك الحصار التي أثر على مناحي الحياة كافة في غزة، وذلك لامتلاكه الإرادة والصمود في مواجه أدوات الاحتلال المجحفة.

ودعا القيادي عليان، الأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الدولية لزيارة قطاع غزة فورًا، لمشاهدة ونقل الصورة الحقيقة عن جرائم الاحتلال ضد أبناء شعبنا، إلى مرآى ومسمع العالم.

كما دعا لمواجهة الحصار عبر تنفيذ عوامل عدة، منها: الدعوة للوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني البغيض، باعتبارها المدخل الثابت والاساسي في نجاح المعركة ضد الاحتلال، بالإضافة إلى تخفيف أعباء الحصار على مليوني مواطن.

وطالب، بضرورة إعادة بناء وترتيب مرجعيات منظمات التحرير المعطلة بسبب الانقسام، وذلك على أساس الشراكة الوطنية مع الفصائل الفلسطينية كافة، مشددًا على أنها حاجة ملحمة في هذا الوقت في مواجهة مخططات الاحتلال.

وحول التغييرات السياسية في المنطقة العربية، قال عليان :" إن الأوضاع في المنطقة تبشر بخير في مواجهة المؤامرات الأميركية و"الإسرائيلية"، مضيفًا، بان تراكم الجهود العربية والإسلامية حول الجهود الفلسطينية عزز من ثقة شعبنا في طرد الاحتلال الغاصب.

الحصار عطل مهام النقابات

بدوره، أكد رائد أبو حسنين الممثل عن النقابات في غزة، أن الحصار "الإسرائيلي" عَطل عمل مهام النقابات، بسبب تشديد الأخير من حصاره على القطاع، وإصراره على فرض عقوبات جماعية.

وأوضح أبو حسنين بأن الاحتلال تجاوز كافة المواثيق والقوانين الدولية باعتبار نفسها فوق القانون والأعراف الدولية، في فرضها عقاب جماعي متمثل في حصار غزة، واصفًا الحصار بجريمة متكاملة الأركان ومخالف للقوانين والأنظمة الدولية.

ودعا المنظمات الدولية وحقوق الانسان في تطبيق القوانين واللوائح الدولية والاستجابة لمطالب حقوق شعبنا في فك الحصار، ومحاسبة الاحتلال على جرائمه.

ومن جهته، ووجه المتحدث باسم حركة المجاهدين يوسف أبو خريس في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، رسالة مفادها أن الشعب الفلسطيني ما زال متمسك في الدفاع عن حقوقه وثوابته، مؤكدًا بأن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال سيزول وسيذهب بعزمة وإرادة شعبنا الصلبة.

وأكد أبو خريس بأن النقابات تعاني من عجز واضح وكبير بفعل ممارسات الاحتلال الظالمة بحق شعبنا، موضحًا بأن النقابات تعتبر شريحة مهمة في المجتمع الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المسلوبة.

يُشار إلى أن الاحتلال" الإسرائيلي" يشدد من حصاره الشامل على قطاع غزة، والمفروض منذُ (12 عامًا)، الأمر الذي أثر على مناحي الحياة كافة، منها تعطيل مهام عمل النقابات في القطاع، وحرمان مليوني مواطن من أبسط حقوقهم في التنقل والسفر والعيش بحرية وبكرامة.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة