الاتحاد الإسلامي في نقابة المحامين ينظم ندوة في ذكرى استشهاد الشقاقي


bl

اتحاد برس/ رفح

نظم الاتحاد الإسلامي في نقابة المحامين في محافظة رفح، ندوة ثقافية في الذكرى الرابعة والعشرين لاستشهاد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي .
وشارك في الندوة التي نظمت بمقر الاتحاد الإسلامي في المدينة قيادة وكوادر ولجنة الأخوات في الاتحاد ولفيف من المحامين والحضور .
ورحب الأستاذ أكرم السطري عضو الهيئة القيادية العليا في الاتحاد الإسلامي في نقابة المحامين ، بالضيوف المشاركين في الندوة ، مؤكدٌ على حرص الاتحاد على تنظيم مثل هذه الندوات لتعرف على سيرة رجل استطاع أن يغير في الواقع الفلسطيني وينقل الصراع مع العدو الى داخل فلسطين وكان دائماً يعمل من أجل الوحدة ورص الصفوف في مواجهة العدو .
ومن جهته أكد الدكتور تيسير الغوطي، أحد قيادات الرعيل الأول لحركة الجهاد الإسلامي ،"أن المفكر الشهيد الدكتور جاء بمجموعة مبدعة من الافكار والمبادئ التي ميزت فكر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ورفعتها إلى صدارة الحركات الاسلامية الجهادية المعاصرة، وجعلتها رؤية متجددة في العمل الاسلامي، واسهاما فاعلا ومؤثرا في تطوير العمل الاسلامي المعاصر والجهادي الممارس للجهاد ضد العدو المركزي للأمة الإسلامية " .
وأضاف  "لقد ركز الدكتور ضمن ما ركز عليه على أن فلسطين هي القضية المركزية للحركة الاسلامية التي يجب أن تتوجه كل الجهود صوبها ونحوها، وأن النقد والنقد الذاتي هو أحد الوسائل الهامة لتصويب مسيرة الحركة وضمان عدم انحرافها عن الاهداف والمبادئ التي قامت لأجلها، وأن قبول الآخر والالتقاء معه على طريق تحرير فلسطين والاستفادة من إمكانيات الجميع في هذا الطريق، هو أحد العوامل المساعدة في قرب النصر والتحرير " .
وقال د.الغوطي " في ذكراي الشقاقي لا يعني الوفاء لدمه ولحبه المسكون في قلوبنا جميعا فقط، بل يقدم إجابة واضحة ودلائل دامغة أن حركة الجهاد الإسلامي لم تستنفد أغراضها ، ولم تنته مبررات وجودها على الساحة، بل ما زالت هذه الحركة بأطروحاتها الفذة وإمكاناتها المتواضعة قادرة على أن تكون في رأس الحربة الموجهة ضد المشروع الاستعماري الغربي الذي يستهدف الأمة حضارة وتاريخاً وشعوباً ".


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة