الجهاد الإسلامي: التوصل لوقف اطلاق النار بعد رضوخ الاحتلال لشروط المقاومة


bl

أعلن المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مصعب البريم دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، بعد رضوخ الاحتلال لشروط المقاومة الفلسطينية بقيادة الجهاد الإسلامي.

وأوضح البريم " أن التوصل لاتفاق وقف اطلاق النار جاء بناءً على اساس الشروط التي اشترطها الجهاد نيابة عن المقاومة، والتي تمثلت في وقف سياسة الاغتيالات، وحماية المتظاهرين في مسيرات العودة الكبرى، والبدء عمليا في تنفيذ اجراءات كسر الحصار.

واختتم البريم تصريحاته، قائلاً "قالت المقاومة كلمتها، وتصدت للعدوان، وكسرت هيبة نتياهو، ودافعت عن شعبنا الفلسطيني".

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة أكد أن سرايا القدس متسمرة في القتال والحرب ضد العدو الصهيوني طالما استمر في عدوانه، وسنضرب كل المدن الصهيونية بالكامل، طالما رفض البنود التي طرحتها حركة الجهاد الإسلامي للتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وأعلن القائد النخالة ان شروط حركة الجهاد الإسلامي للتوصل للتهدئة تتمثل في شروط ثلاثة، وهي: وقف الاغتيالات في داخل قطاع غزة والضفة الغربية، وقف إطلاق النار على المدنيين العزل في مسيرات العودة، أن تلتزم اسرائيل بالتفاهمات التي تمت بالقاهرة عام 2014 والتي تتعلق بإجراءات كسر الحصار عن قطاع غزة.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة