د. الحساينة: سرايا القدس حققت الردع المطلوب في معركة صيحة الفجر


bl

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور يوسف الحساينة، أن سرايا القدس أدارت معركة الدفاع عن شعبنا ببسالة وبطولة، ووضعت النقاط على الحروف من جديد بإجبار الاحتلال على وقف سياسة الاغتيالات لرجال المقاومة، وعدم التغوّل على المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة، بالإضافة إلى ضرورة العمل على تنفيذ التعهدات المتعلقة بالحصار المفروض على القطاع.

وقال د. الحساينة في تصريحات صحفية: إن إدارة سرايا القدس لمعركة "صيحة الفجر" البطولية بحكمة واقتدار جنّبت شعبنا في قطاع غزة حربا عدوانية مفتوحة كان يسعى لها نتنياهو للخروج من مأزقه السياسي والأمني والقانوني.

وأوضح د. الحساينة، أن حركة الجهاد وهي تقاتل دفاعا عن الشعب الفلسطيني تضع المصلحة العامة للجماهير أمام عينيها ، لافتا إلى أن الحكمة اقتضت من قيادة الحركة القبول بوقف إطلاق النار في العدوان الأخير كضرورة واقعية تلامس احتياجات شعبنا في هذه المرحلة الحساسة، مؤكداً أن تعاطي حركة الجهاد الإسلامي بإيجابية مع المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، جاء بعد أن أوصلت سرايا القدس للعدو الصهيوني رسائل بالنار حققت من خلالها الردع المطلوب وأصابت جبهته الداخلية في مقتل.

كما وأشار إلى أن العلاقة التي تربط حركة الجهاد وذراعها العسكري سرايا القدس مع قوى المقاومة خاصة الأخوة في حركة "حماس" قوية ومتماسكة ولا يمكن المساس بها، مشيرا إلى أن "الغرفة المشتركة" لقوى المقاومة تمثّل حالة إبداع وطني خلاق أتاح مساحة وهامش لكل ذراع مقاوم لتبادل الأدوار في إدارة الصراع مع العدو وهذا هو سر الإبداع فيها .

ونوّه عضو المكتب السياسي للجهاد إلى النوايا الصهيونية الخبيثة التي تحاول زرع بذور الفتنة بين أبناء شعبنا وفصائله المقاومة، مؤكدا أن وعي مقاومتنا وشعبنا سيفشل كل تلك المحاولات، وسيبقى شعبنا بمقاومته في خندق واحد لمواجهة العدوان، مشددا على أن المقاومة في غزة تمثّل نقطة ارتكاز لمشروع المقاومة في فلسطين والمنطقة برمتها، ولذلك لن يُفلح العدو مهما أوتي من مكر وخديعة في إحداث شرخ في هذا الجدار والسد المنيع الذي شُيّد بدماء وأشلاء المجاهدين.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة