"الاتحاد الإسلامي" ووزارة الصحة يتفقان على البدء بخطوات عملية مشتركة لمواجهة أزمة "كورونا"


bl

اتحاد برس/ غزة

اتفق الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية، الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ووزارة الصحة في قطاع غزة، على تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات المشتركة لمواجهة أزمة انتشار فيروس "كورونا".
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقد اليوم الإثنين بين "خلية الأزمة" في الاتحاد الإسلامي لمواجهة "كورونا" برئاسة رئيس الاتحاد د. محمد مشتهى، ومنسق لجنة الطوارئ بوزارة الصحة د. معتصم صلاح؛ لمناقشة سبل التعاون المشترك لمواجهة أزمة "كورونا".
وخلال الاجتماع، ثمّن د. مشتهى الجهود المقدّرة التي تبذلها وزارة الصحة الفلسطينية؛ لمواجهة الأزمة الصحية المتمثلة بانتشار فيروس "كورونا"، في سبيل توفير الحماية والسلامة لأبناء شعبنا.
وتحدث د. مشتهى عن الدور المنوط بـ"خلية الأزمة" في الاتحاد التي تم تشكيلها مؤخراً للتعاطي مع تداعيات أزمة "كورونا" من خلال لجانها الرئيسة وهي: لجنة تدريب الكوادر الطبية المتطوعة حول كيفية التعامل مع الأزمة، ولجنة توعية الجمهور، ولجنة التواصل مع وزارة الصحة، لجنة تكيّات الخير المعنية بتقديم وجبات الطعام للأسر المستورة والمتضررة من انتشار فيروس "كورونا".
وأكد رئيس الاتحاد، جهوزية "خلية الأزمة" للتعاون التام مع وزارة الصحة  لخدمة شعبنا ومساعدته على الخروج من هذه الجائحة بأقل الأثمان، مشدداً على أن ذلك يعتبر جزء لا يتجزأ من دور الاتحاد ورسالته تجاه أبناء شعبنا، مطالباً جميع الفعاليات والمؤسسات الأهلية والمجتمعية؛ لتسخير طاقاتها وإمكاناتها في سبيل مواجهة هذه الأزمة التي تشكّل تحدياً خطيراً لشعبنا والعالم بأسره.
من جانبه، أشاد د. صلاح بمبادرة الاتحاد الإسلامي الفاعلة في هذه الأزمة، مؤكداً أنها تنم عن مدى الوعي بخطورة المرحلة، وعمق الانتماء لشعبنا، والانحياز لهمومه وقضاياه.
وأوعز د. صلاح لجهات الاختصاص في وزارة الصحة بسرعة البدء في الإجراءات العملية مع "خلية الأزمة" في الاتحاد الإسلامي، مؤكداً أن تلك الإجراءات سيكون لها الأثر الكبير في تكاتف الجهود لمواجهة الأزمة، خاصة على صعيد تدريب الكوادر الصحية والطبية، وتوعية الجمهور، وتعزيز التواصل مع وزارة الصحة.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة