حركة أبناء البلد تحذر من إستغلال قوانين الطوارئ المفروضة بسبب الأوضاع الصحية الراهنة لاستهداف شعبنا


bl
استنكرت حركة أبناء البلد، الإستغلال السافر لحكومة الاحتلال وأذرعها السياسية والأمنية للوضع الراهن، لتمرير سياساتها الإحلالية مستغلة إستجابة الناس لنداءات عدم التجمع. حيث مصادرة المعونات المخصصة للمحتاجين في القدس، وعمليات الهدم في طمرة وجنين والقدس، إضافة لقصف غزة. هذا كله يحدث في حين الجهود البشرية جمعاء مكرسة لمواجهة وباء الكورونا وأخطاره.
وقالت حركة أبناء البلد اننا ننظر بمنتهى الخطورة إلى التطورات الأخيرة، وتحديدا إستهداف أهالي يافا بالقمع والهراوات والغاز بحجة مخالفة أفراد أوامر الحجر الصحي، بعد اسابيع من التضييق الممنهج على أهلها. كما نحمل الإحتلال كامل المسؤولية عن صحة أسرانا في السجون، حيث يخصعون بالكامل لسيطرة مصلحة السجون التي لا تجري لهم أي فحوصات وتتستر على أوضاعهم، وترسلهم عند تحريرهم حاملين للفايروس دونما علاج، ضاربين بعرض الحائط كافة مواثيق حقوق الإنسان والأسرة.
ودعت الحركة المؤسسات الحقوقية الى أخذ دورها الفاعل محليا ودوليا، كما ندعوا لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية لعقد إجتماع طارئ لمناقشة هذه التطورات، وعدم ترك يافا وحيدة وبحث سبل التصدي لهذه الوضعية الجديدة المفروضة علينا قبل فوات الاوان.

تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة