خلال شهر رمضان المبارك

"تكيّات الخير" في الاتحاد الإسلامي توزع 6500 وجبة طعام


bl

اتحاد برس/ غزة

وزعت تكيات الخير بالتعاون مع التجمع الإسلامي لعمال فلسطين في الاتحاد الإسلامي للنقابات، ولجنة العمل الخيري، نحو 6500 وجبة طعام مطهية على الأسر المستورة في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك.
وأكد مسئول فرع العمال في الاتحاد الإسلامي مصطفى أبو تايه، أن عدد من المستفيدين من المشروع خلال شهر رمضان بلغ أكثر من (6500) أسرة حصلت على مساعدات مختلفة من قسائم شرائية وسلات غذائية ووجبات طعام مطهية تم إعدادها في جميع مناطق القطاع.
واوضح أبو تايه أن توزيع وجبات الطعام على الأسر المستورة في قطاع غزة، يأتي في سياق جهود الاتحاد الإسلامي في النقابات ولجنة العمل الخيرى للتخفيف من معاناة شعبنا في ظل الحصار وازدياد الفقر في القطاع.

وأشار ، إلى أن لجنة العمال في الاتحاد الاسلامي تعمل بكل طاقتها من أجل توفير الدعم لمواصلة عمل تكيات الخير  لمساندةً الأسر المستورة ووصولاً إلى الهدف الذي أنشأت لأجله بأن تحد من نسبة الاحتياج في غزة وأن التكيات متواصلة في تقديم الوجبات المتنوعة للمحتاجين ما دام عطاء أهل الخير متواصلا.
واعرب عن شكره لفاعلي الخير الذين يعملون جاهدين لمساعدة الأسر المستورة والمحتاجة.
وأشار الى ان اللجنة الخاصة بتكيات الخير تعاملت مع المناشدات الواردة اليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكان التواصل بين المحافظات، لتبادل البيانات والاستفسارات، بهدف تقسيم المناطق على المحافظات حيث تقوم كل تكية بتوزيع طعام الإفطار على منطقتها الجغرافية، من خلال التنسيق بين مشرفي التكايا الخيرية الذي ساعد في تقديم مساعدات الإفطار لأكبر عدد ممكن من العائلات المحتاجة.

و توجّهت الأسر المستفيدة من المساعدات بالشكر للقائمين على هذه المشاريع الخيرية وأعربت عن سعادتها وارتياحها لوجود من يتفقدهم في هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها دوماً ويعمل على مساعدتهم في الوقت الذي هم فيه بأمس الحاجة للمساعدة.
ويعاني أكثر من ثلثي سكان القطاع البالغ عددهم نحو مليوني نسمة أوضاعًا معيشية واقتصادية صعبة منذ أكثر من 14 عاما نتيجة الحصار الصهيوني وانتشار البطالة، إضافة إلى وباء كورونا المستجد، إذ ازدادت نسبة الفقر بين سكان القطاع ووصلت إلى 65%، في حين وصلت نسبة البطالة إلى 47%، وهي الأعلى منذ سنوات، وفقًا لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".
ويرجع تسمية التكيات الخيرية نسبة إلى جمعية خيرية بالقرب من المسجد الإبراهيمي، كانت تقدم الطعام المجاني للمحتاجين طيلة أيام العام، خاصة في شهر رمضان، ويعود عمرها للعام 1279، حين أنشأها السلطان قالون الصالحي في زمن صلاح الدين الأيوبي.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة