الترقيات في العمل النقابي (16) 🖊️ د. محمد مشتهى


bl

الترقيات في العمل النقابي (16)
🖊️ د. محمد مشتهى

هناك عقدة تحدث أحيانا لدى الأطر النقابية عامة عند اختيار الأشخاص لبعض المناصب المتقدمة ألا وهي: عقدة الخوف من نتائج الاختيار، فيلجأ المسؤول إلى توجيه وتحديد الاختيار حتى يضمن له ولاءات (وهنا ليس بالضرورة أن تكون ولاءات شخصية) لكنها أقرب لأن تكون ولاءات تنظيمية أو نقابية، لكن يبقى هذا الاختيار فيه عوار وغير سليم نقابيا وتنظيمياً، لأن أعضاء الاطار النقابي من المفترض أن يكونوا جميعهم لديهم ولاءً تنظيميٌ وولاء نقابي، وكلهم ثقات، وكلهم عدول ولديهم انتماء، وصحيح أن الكفاءة المهنية والإدارية تختلف من شخص لآخر، لكن في الانتماء مطلوب أن يتم معاملة الاعضاء سواسية، والمطلوب ألاّ يتم اختيار وترقية العضو بناء على درجة انتمائه.

يصير أحيانا في العمل النقابي أن يحدث الاختيار على أساس الحرص على المشروع، وإن من يتم اختيارهم يُطلق عليهم بأنهم الأحرص والأقدر والأضمن لقيادة المشروع، ومثل هذا المعيار أيضاً  غير سليم، فالمطلوب أن يكون الكل مؤتمناً بنفس الدرجة، والكل ثقة وإخوة بنفس الدرجة، والكل حريص على المشروع بنفس الدرجة، لكن الاختلاف يحدث في العطاء، الاختلاف يحدث بالعقل، الاختلاف بالدرجة، لذلك من المهم أن يحدث تفاضل بين الأعضاء ليس على درجة الانتماء ولكن على درجة العطاء، لأنه بالأساس لو يوجد مشكلة في الانتماء لدى العضو النقابي، عندها مطلوب طرده من الاطار وليس تصعيده، والأصل أن يتعوّد الاطار النقابي أن يلفظ الشخص الغير منتمي من بين صفوفه، وفي مثل هذه الحالات يحدث التطوير في جميع مفاصل العمل النقابي وبالتالي في التنظيم، أما الحكم أن فلان من "عظم الرقبة"، وعلان "ابن السيد" وفلان "ابن الخادمة"، وعلان "حصتنا"، هذا الكلام مرفوض في العمل النقابي ومرفوض في التنظيم ومرفوض في الإدارة، حتى إنه مرفوض بالأخلاق.

نعم يحدث بين الأفراد بعض الميول القلبية والمحبة، هذا الأمر لا مشكلة فيه..... يا سيدي حُب كما تشاء، لكن على مستوى العمل النقابي والتنظيمي لا يجوز لك تطبيق ميولك القلبية في الترقيات.

مطلوب في العمل النقابي أن يُمارس العمل الديمقراطي من الألف إلى الياء، والأطر النقابية الشورية مطلوب أن تُصعّد كوادرها بصورة صحيحة وسليمة، وبالتالي يشعر الكادر عند صعوده أنه مُمثِّل للقاعدة بصورة حقيقية، وليس نازلاً عليهم بالباراشوت، في النهاية مطلوب من الإطار النقابي أن يقف على مسافة واحدة من أعضائه، وهذا يُعد من بديهيات بناء الأطر النقابية القوية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة