المتعلقة بـ"الأكشاك" والباعة المتجولين

التجمع الإسلامي لعمال فلسطين يطالب بلدية غزة بالتراجع عن اجراءاتها الاخيرة التي تطال لقمة عيش العامل الفقير


bl
اتحاد برس/ غزة
طالب التجمع الإسلامي لعمال فلسطين التابع للاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية، كل مسؤول حريص على المكون الفلسطيني و خاصة الاسرة الفقيرة العمل على وقف اي اجراءات تعود بالضرر على العامل الفلسطيني.
ودعا التجمع في بيان وصل وكالة اتحاد برس نسخة عنه وزارة الحكم المحلي والبلديات والمجلس التشريعي والاطر التنظيمية ورابطة علماء فلسطين لمنع ووقف الاجراءات التي تطال لقمة عيش العامل الفقير, وخاصة العمال الذين يعملون على شاطئ البحر "عربة القهوة والشاي"
واعتبر البيان ان ذلك يؤثر على النسيج المجتمعي ويزيد من حالة عدم الاستقرار, وان اي سياسات مجحفة في حق الاسرة الفقيرة والعامل فانه يؤدي بالسلب على مجمل القضية الفلسطينية.
وقال البيان :"انه على مدار عقود من الزمن, وشعبنا يعيش مرحلة تلو المرحلة والتضحية والفداء وانه في هذه الاوقات العصيبة والتي تزداد فيها المؤامرة واتسعت وتشعبت حالة الفقر والبطالة, واصبحت حالة مرضية تؤثر على المجتمع والاسرة بكل مكوناتها وتفاقم المشكلات الحياتية, وبصورة متسارعة باتت تهدد السلم والامن المجتمعي, من خلال تفكك اسري والاصابة بالأمراض النفسية وانتشار الجريمة والفوضى.
وتابع التجمع الإسلامي لعمال فلسطين في بيانه الاسرة الفلسطينية لهي النموذج الذي يسطر معنى الصمود والكفاح, وذلك بالحفاظ على الجبهة الداخلية للمجتمع الفلسطيني.
ووجهت عدة جهات دعوات لبلدية غزة للتراجع الفوري عن الإجراءات المتعلقة بـ"الأكشاك" والباعة المتجولين خاصة رفع رسوم ايجار "الاكشاك" التي سيتم تأجيرها على طول الواجهة البحرية على كورنيش غزة البحري الى 2500 دولار والتى يتراوح عددها بين (60 إلى 80) كشكاً.
ويذكر أن معدل البطالة في قطاع غزة تجاوز نسبة 52%،كما بلغ أعلى معدل بطالة بين الشباب للفئة العمرية 15-24 سنة بنسبة 71.8%، حسب الإحصائيات الاخيرة.

تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة