الاتحاد الإسلامي يدعم مطالب المحامين بإعانتهم وخدمتهم


bl

أكد الاتحاد الإسلامي بنقابة المحامين اليوم الأحد 6/9/2020، دعمه لمطالب المحامين لمجلس نقابة المحامين بالوقوف إلى جانبهم ومساندتهم في ظل تعطل أعمالهم جراء إجراءات مواجهة جائحة كورونا ، وأبرزها إغلاق المحاكم وأماكن العمل وحظر التجول.

وأكد الاتحاد الاسلامي في بيانه، أنه يتابع ببالغ الاهتمام مطالب المحامين، داعياً مجلس النقابة الموقر للوقوف أمام مسؤولياته، واعتبرها مطالب عادلة كون أن صناديق النقابة، وخاصة صندوقي (التعاون والطوارئ) وجدا لإعانة وخدمة المحامين في أوقات الأزمات حسب نص القانون.

ورفض الاتحاد، لغة التهديد، وقمع حرية الرأي والتعبير للزملاء بسبب مطالبتهم المجلس بالقيام بواجبه، ناهيك أنه عمم عبر صفحة عامة، ولم يقتصر على المجموعات الخاصة بالمحامين وهذا خطأ آخر، وكان الأجدر نصرة الزملاء ودعمهم.

كما دعا، المجلس للانعقاد بأسرع وقت، والوقوف عند واجباته تجاه الهيئة العامة، وكلنا ثقة بأن المجلس لن يألوا جهداً في الوقوف إلى جانب الزملاء كما فعل سابقاً، ولكنه اليوم رغم اشتداد الأزمة لم يتحرك، وهذا ما يحدونا للتساؤل.

وقال بيان الاتحاد:" أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت وسيلة للإفصاح عن الآراء والمطالب، والأجدر الرد على تساؤلات الزملاء ومطالبهم بدلاً من ترك حالة من الجدل وتصيد الأخبار، وذلك عبر تعميمات على الزملاء."

ودعا الاتحاد، المحامين للتكاتف، وتفقد أحوال زملائهم، وتوحيد جهودهم في هذه المرحلة الحساسة التي يحياها شعبنا، ونبذ الفرقة والخلاف، ومساندة بعضهم، ولو برفع المعنويات والكلمة الطيبة.

وشدد الاتحاد الإسلامي على أن ما يطالب به حقوق وليست منح، كما ويضع كافة كوادره وأعضائه من الهيئة العامة تحت تصرف المجلس للقيام بواجبهم تجاه زملائهم.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة