الأطر النقابية بغزة تدعو النقابات والاتحادات العربية لرفض التطبيع


bl

دعت الأطر النقابية للقيادة الوطنية الموحّدة للمقاومة الشعبية، النقابات والاتحادات المهنية العربية والدولية لمواجهة التطبيع، وأخذ دورهم في عقد مؤتمر دولي نقابي ضد التطبيع.

وقال النقابي محمد صيام، خلال مؤتمر صحفي عقدته الأطر النقابية بمدينة غزة الثلاثاء، إنه يجب وضع خطة متكاملة لمواجهة جريمة التطبيع انطلاقا من دور النقابات الطليعي في خدمة قضايا الأمم والشعوب المظلومة.

وأوضح صيام أن تطبيع الإمارات والبحرين مع الاحتلال الإسرائيلي يأتي تطبيقًا لصفقة القرن، موجّهين "طعنةً غادرة غائرة في ظهر الأمة وقضيتها الأولى القدس والأقصى".

وشدد على أن فلسطين ستبقى شامخة رغم أنف المطبعين، "وسيبقى شعبها مدافعًا عنها حتى تحريرها من دنس الاحتلال".

وثمّن صيام دور جماهير البحرين في رفضهم للتطبيع، داعيًا "أهلنا وإخواننا من أبناء الشعب البحريني والإماراتي إلى رفع الصوت عالياً؛ استنكارًا وشجبًا وغضبًا لهذه الجريمة النكراء فهذا عهدنا بكم أيها الأحرار".

ودعا صيام الأنظمة المطبعة إلى مراجعة حساباتهم والعودة إلى ضمير أمتها، قائلا: "لن ينفعكم هذا العدو الصهيوني المجرم ولا الإدارة الأمريكية المتصهينة".

وأضاف "عودوا إلى ذاكرة التاريخ قبل أن يلعنكم التاريخ وتلعنكم الأجيال، وامسحوا عن أنفسكم العار والذل والهوان".

ودعا صيام أحرار الأمة لتحمل مسؤولياتها في التصدي لهذه "المؤامرة الدنيئة"، وإعلان رفضها واستنكارها لجريمة التطبيع، وتشكيل هيئة دولية لمقاومة التطبيع وفضح المطبعين.

وأكد ضرورة تنفيذ قرارات اجتماع الأمناء العامين للفصائل وعلى رأسها وحدة الموقف الفلسطيني وإنهاء الانقسام، وتفعيل المقاومة بأشكالها ردًا على المطبعين وتطبيق قرارات المجلس الوطني والمركزي.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة