كوادر الاتحاد الإسلامي يعلنون الإضراب عن الطعام تضامناً مع الأخرس


bl

 

أعلن العشرات من كوادر الاتحاد الإسلامي في النقابات، الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الاثنين 2/11/2020، الإضراب المفتوح عن الطعام، إسناداً للأسير المجاهد ماهر الأخرس، ورفيقيه الزغير والريماوي، بدءاً من اليوم الإثنين، إلى أن ينال أسير فلسطين البطل "أبو اسلام" حريته وانتصاره على سجانيه الصهاينة.

 

جاء إعلان الاتحاد الإسلامي في النقابات في وقفة تضامنية نظمها الاتحاد بمناسبة قرب وصول الأسير الأخرس اليوم الـ100 على إضرابه عن الطعام.

 

وقال بيان الاتحاد:"نحن على اعتاب اليوم المئة تسع وتسعون يوما بالتمام والكمال، خاضها الأسير المجاهد ماهر الأخرس، ولا زال، مقاتلاً بلحمه وأمعائه، نيابةً عن أمتنا وشعبنا وأسرانا، ليحطّم قيود الاعتقال الإداري ويكسر سيفه المسلط على رقاب شعبنا وأسرانا البواسل."

 

وأضاف:"تسع وتسعون يوما بكل دقائقها وثوانيها، خاضها ابن جنين القسام وطوالبة والصفوري، الأسير ماهر "أبو اسلام"، الممتلئ وعياً وإيماناً وثورة، والمسكون عشقاً لفلسطين، بقدسها، وهوائها، وسمائها، وبحرها، وكل ذرات ترابها المجبول بدم الشهداء، ليقول لا وألف لا، لحياة يعربد فيها الطغاة والمتجبرون على أصحاب الحق المتدفق مع أشعة الشمس في كبد السماء..."

 

وتابع البيان: "نحن نتحدث عن الأسير أبو إسلام، لا يفوتنا الحديث عن الأسيرين محمد الزغير، وباسل الريماوي، اللذين يواصلان معركتهما في الإضراب عن الطعام، لليوم الثالث عشر على التوالي، في مواجهة سيف الاعتقال الإداري. "

 

ودعا الاتحاد، كل أحرار العالم إلى الوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية تجاه ما يتعرض له الأسير الأخرس من جريمة صهيونية، تستهدف النيل من حياته، لا لشيء إلا لأنه انحاز إلى الحق وفلسطين، ورفض أن يكون شاهد زور على هذه المرحلة التي تقاد فيها الأمة إلى حتفها عبر بوابة التطبيع النكد والمذل.

 

ورأى الاتحاد، أن تجاهل سلطات الاحتلال الصهيوني لمطالب الأسير ماهر العادلة والمنسجمة مع القانون الدولي الإنساني، وكل المواثيق الدولية، بمثابة محاولة صهيونية جادة لإعدام الأسير بشكل بطيء.

 

وأعلن الاتحاد استهجانه واستغرابه من غياب الدور الفاعل للسلطة الفلسطينية وسفاراتها وممثلياتها وقنصلياتها حول العالم، لإبراز قضية الأسير ماهر الأخرس الإنسانية والعادلة، ونؤكد أن هذا الغياب ساهم بشكل أساس في إطالة أمد هذه الجريمة التي يتعرض لها أسيرنا البطل ماهر، ومن قبله العشرات من الأسرى الذين خاضوا إضرابات مفتوحة عن الطعام رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.

 

كما دعا لجنة المقاومة الشعبية الموحدة؛ لإصدار موقف صريح وداعم للأسير المضرب عن الطعام لليوم المئة على التوالي، والأسيرين الزغير والريماوي، والذين يخوضون أرقى وأسمى أشكال المقاومة السلمية في مواجهة غطرسة الاحتلال.

 

وثمن الاتحاد الإسلامي، عاليًا كل الفعاليات والتحركات الشعبية المساندة للأسرى البواسل الذين يواصلون الإضراب عن الطعام، ونطالب بالمزيد منها وصولاً إلى تفعيل حالة الاشتباك اليومي مع الاحتلال في كافة أماكن تواجده تحت عنوان الحرية لماهر الاخرس

 

 


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة