“تطبيع البلديات” يثير جدلا واسعا في تونس


bl

أثارت أربع بلديات تونسية موجة استنكار في البلاد بعد انخراطها في منظمة دولية تضم إسرائيل، إذ اتهمت أحزاب ونقابات ومنظمات مدنية البلديات المذكورة بالتطبيع مع دولة الاحتلال، إلا أن هذه البلديات بررت الأمر بأن تونس تشارك في جميع المنظمات الدولية، رغم أن إسرائيل عضو فيها.

وأدان حزب التيّار الشعبي ما أقدمت عليه مؤخرا بلديات صفاقس والقيروان وسوسة (فضلا عن بنزرت التي انخرطت في وقت سابق)، بالانضمام إلى منظمة “رؤساء بلديات من أجل السلام”، التي تضم بلديات تابعة للاحتلال الإسرائيلي، معتبرا أن هذه البلديات عمدت الى الانخراط “في جريمة تطبيع جديدة”.

وأكد الحزب في بيان أصدره أخيرا أن “الانخراط في هذه المنظمة إلى جانب بلديات صهيونية، يعتبر اختراقا واضحا ومقصودا، ويعبّر عن خيار سياسي إجرامي قائم على التطبيع مع الإرهاب الصهيوني، تمثله الأطراف المهيمنة على هذه المجالس البلدية”.

وطالب المجالس البلدية المذكورة بالانسحاب من هذه المنظمة، كما دعا “جميع القوى الوطنية وعموم التونسيين الى الوقوف بقوة ضد هذا الاختراق، الذي يؤكد حاجة تونس لقانون يجرم التطبيع ويسلط أشد العقوبات ضد كل من يعمل لمصلحة العدو، وتسول له نفسه التطبيع وتعريض الأمن القومي للخطر”.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة