"التجمع الإعلامي" يزور إذاعة القدس لتهنئتها بانطلاقتها الـ 16


bl

زار وفد من التجمّع الإعلامي الفلسطيني يوم الأحد، إذاعة صوت القُدس؛ لتهنئتها بمرور (16) عامًا على تأسيسها وانطلاقتها.

وضمّ وفد التجمّع رئيسه الصحفي علاء سلامة، وأعضاء هيئته الإدارية، فيما كان في استقبال الوفد مدير عام الإذاعة م. رائد عبيد، وعضو مجلس الإدارة ومدير المحتوى الصحفي سهيل المقيّد.

وقال الصحفي سلامة، إن هذه الزيارة تأتي تقديرًا من التجمّع الإعلامي الفلسطيني لإذاعة صوت القدس، التي ما زالت تصون شعارها الذي رفعته منذ اليوم الأوّل لتأسيسها وانطلاقتها عام 2004: "صوتٌ حُرّ .. لشعبٍ حُرّ". 

وأضاف: "نُعرب نحن بالتجمع عن تقديرنا الكبير وفخرنا العميق بهذا الصوت الوطنيّ الحرّ، ودوره البارز في خدمة قضيتنا الفلسطينية، والحفاظ على ثوابتها، فضلًا عن معالجة قضايا المواطنين وإبراز همومهم اليومية؛ بفعل استمرار الاحتلال، والظروف الداخلية".

وتَمنّى رئيس التجمع الإعلامي للإذاعة أن تواصل مسيرتها الإعلاميّة وبثّ رسالتها الوطنية؛ لتظلّ صوتًّا يحكي مقاومة، ومنبرًا حرًّا يُعزّز مفاهيم وثقافة الوَحدة والتّسامح والإخاء بين أبناء شعبنا الفلسطيني على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم.

وأبدى الصحفي سلامة جهوزية تجمّعه نحو تعزيز جسور التعاون مع إذاعة صوت القدس، لا سيّما في مجال تدريب وتطوير كوادرها الإعلامية والصحفيّة على فنون الإعلام المختلفة، وحماية الحريّات الإعلامية.

من جهته، رحّب م. عبيد بالوفد الزائر من التجمّع الإعلامي الفلسطيني، مشيدًا بدوره وحضوره البارز في الوسط الإعلامي الفلسطيني، واهتمامه ورصده لما تتعرض له المؤسسات الإعلامية والإعلاميين الفلسطينيين من انتهاكات خلال أداء مهمّتهم ورسالتهم.

وأوضح أن رسالة إذاعة صوت القدس هادفة بنّاءة تحافظ على الهوية الوطنية وتعزّز روح الانتماء لفلسطين، كونها قضية الأمّة المركزية، وتساهم في تماسك المجتمع، عبر بثّ القيم والمفاهيم الفضيلة.

وتحدّث عن مسيرة عمل الإذاعة، معدّدًا محطّات النجاح التي حققتها، وأبرز المعيقات التي واجهتها، منذ اليوم الأولّ لتأسيس وانطلاقة الإذاعة عام 2004.

وعبّر عن ترحيب إذاعة صوت القُدس لتعزيز التعاون المشترك مع التجمّع الإعلامي في كل ما شأنه خدمة الإعلاميين والصحفيين وصقل مهاراتهم وقدراتهم، ويحمي الحريّات الإعلامية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة