الاتحاد الإسلامي بالنقابات المهنية بخانيونس يُنظم ندوة سياسية بذكرى النكبة الـ 74


bl

اتحاد برس/ خانيونس

نظم الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي، ندوة سياسية بعنوان: "يوم النكبة الفلسطيني دلالات ومعاني"، وذلك في مقر الاتحاد الإسلامي بمحافظة خانيونس.

بحضور الكاتب والمحلل السياسي د.ثابت العمور، والمسؤول الحركي للاتحاد الإسلامي بمحافظة خانيونس أ.عايد معمر، ومسؤولي وأعضاء المنتديات في الاتحاد بالمحافظة.

وفي كلمة له، تحدث د.العمور عن المحطات التاريخية التي مرت بها القضية الفلسطينية منذ الاحتلال الانجليزي مروراً بقرار التقسيم و نكبة عام 48، حيث قال إن النكبة الأولى كانت نكبة أرض و جغرافيا فصلت بين الفلسطيني وأرضه، مشيراً إلى أن هذه المحطة من محطات الصراع الفلسطيني مع الغزاة كانت نكبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى أصابتنا جميعا من الوريد إلى الوريد في ماضينا وحاضرنا، وأصبحت كابوساً يسيطر على مستقبلنا، ثم توالت النكبات من نكبة الغزو الفكري الذي تعرضنا له والنكبة الأخيرة المتمثلة في الانقسام الفلسطيني الذي قسم الوطن إلى شطرين.

ولفت د.العمور إلى مكانة أرض فلسطين في القرآن، وما لها من أهمية جعلتها محط أطماع الغزاة المحتلين، مؤكداً أن فلسطين هي قبلة الفاتحين وملتقى الحضارات وملتقى التطاحن الحضاري.

وأوضح، أن حق العودة هو حق لا عودة عنه وغير قابل للتفاوض والمساومة، مشيراً إلى أن إحياء ذكرى النكبة يؤكد ثبات الشعب الفلسطيني وإصراره على حقه في تقرير المصير بعد أن خذله العالم المتغطرس والمنحاز لإسرائيل وسياستها العنصرية.

كما أكد د.العمور على أن المشاريع والمؤامرات الصهيونية التي تهدف لتوطين اللاجئين في دول الشتات هي محاولات بائسة ويائسة، مشدداً على أن شعبنا سيتصدى لها بكل ما أوتي من قوة ولن يقبل بأي بديل عن حق العودة لأنه حق مقدس للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة