الاتحاد الإسلامي في نقابة الأطباء يستنكر اعتقال أمن السلطة بالضفة نقيب الأطباء واثنين من اعضاء النقابة


bl

اتحاد برس/ غزة

استنكر الاتحاد الإسلامي في نقابة الأطباء اعتقال أمن السلطة بالضفة اعتقال نقيب الأطباء د. شوقي صبحة، ود. طارق أبو الرب رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء في جنين، وعضو مجلس النقابة د. أحمد عبد الرحيم من نابلس، صباح اليوم الأحد، من قبل أجهزة أمن السلطة في رام الله.

كما استنكر الاتحاد في بيان وصل وكالة اتحاد برس نسخة عنه الاعتداءات المتكررة على الجسم الطبي الذي يتفانى في ممارسة رسالته الإنسانية في هذه الأوقات العصيبة والحرجة، والذي يستوجب العمل بسرعة قصوى للإفراج عنهم والتوقف عن ملاحقتهم.

ودعا البيان للإفراج العاجل عن نقيب الأطباء د. شوقي صبحة ود. طارق أبو الرب رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الاطباء، وعضو مجلس النقابة د. أحمد عبد الرحيم.

وطالب البيان بتعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين، وتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم.

كما طالب بوقف سياسة الاعتقال والاستدعاءات التي تخوضها أجهزة أمن السلطة ضد الأطباء وأعضاء مجلس النقابة.

وحمل البيان الحكومة المسؤولية الكاملة نتيجة ما سيترتب على هذه الإجراءات غير القانونية بحق الأطباء وأعضاء مجلس النقابة.

واكد الاتحاد في بيانه على تضامنه الكامل مع زملائنا الأطباء المعتقلين من أجل تحقيق مطالبهم العادلة.

 

اليكم نص البيان

 

الاتحاد الإسلامي في نقابة الأطباء يستنكر بشدة اعتقال أمن السلطة بالضفة نقيب الأطباء واثنين من اعضاء النقابة

 

في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل في الوطن والتي تتمثل في الحصار وانتشار وباء كورونا، تطل علينا النيابة العامة في رام الله بسلسلة من الاستدعاءات والإجراءات التعسفية بحق الأطباء وأعضاء مجلس النقابة.

 

الزملاء والزميلات الأكارم:

 

 إننا في الاتحاد الإسلامي بنقابة الأطباء إذ نستنكر اعتقال نقيب الأطباء د. شوقي صبحة، ود. طارق أبو الرب رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء في جنين، وعضو مجلس النقابة د. أحمد عبد الرحيم من نابلس، صباح اليوم الأحد، من قبل أجهزة أمن السلطة في رام الله، والتي من شأنها أن تقف عائقا أمام الأطباء البواسل في استمرار عملهم.

كما نستنكر الاعتداءات المتكررة على الجسم الطبي الذي يتفانى في ممارسة رسالته الإنسانية في هذه الأوقات العصيبة والحرجة، والذي يستوجب العمل بسرعة قصوى للإفراج عنهم والتوقف عن ملاحقتهم.

إننا في الاتحاد الإسلامي في نقابة الأطباء ننظر ببالغ الخطورة لهذه الخطوات والقرارات، لذا نؤكد على ما يلي:

 

أولا. الإفراج العاجل عن نقيب الأطباء د. شوقي صبحة ود. طارق أبو الرب رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الاطباء، وعضو مجلس النقابة د. أحمد عبد الرحيم.

ثانيا. نطالب بتعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين، وتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم.

ثالثا. نطالب بوقف سياسة الاعتقال والاستدعاءات التي تخوضها أجهزة أمن السلطة ضد الأطباء وأعضاء مجلس النقابة.

رابعا. نحمل الحكومة المسؤولية الكاملة نتيجة ما سيترتب على هذه الإجراءات غير القانونية بحق الأطباء وأعضاء مجلس النقابة.

خامسا. نعلن عن تضامننا الكامل مع زملائنا الأطباء المعتقلين من أجل تحقيق مطالبهم العادلة.

 

الاتحاد الإسلامي في نقابة الأطباء

الأحد:9/5/2021


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة