د. الحساينة: عملية القدس البطولية "صفعة للكيان ولكل المطبعين في المنطقة"


bl

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. يوسف الحساينة، اليوم الأحد، أن عملية القدس البطولية التي أسفرت عن مقتل مستوطن وثلاثة إصابات آخرين بينهم حالة خطيرة، "صفعة للكيان ولكل المطبعين معه في المنطقة".

وقال القيادي الحساينة، لـ"إذاعة القدس المحلية"، إن "شهيد القدس بسلاحه المتواضع أسقط وهم التطبيع, ورسالته للمحتل ولمن خلفه من قوى التطبيع ومن الأنظمة العربية الهشة بأن الفلسطيني سيظل يقاوم".

وأضاف أن العدو يحاول من خلال قبضته الأمنية وملاحقته للناشطين والمقدسيين أن "يكبح جماح ردة فعل الفلسطيني على ما يقوم به من جرائم بحق شعبنا".

وأوضح الحساينة، أن "هذه العملية تقول للعدو أنه مهما امتلك من أدوات القتل والقوة والتعاون الأمني والمحلي والإقليمي لا يستطيع أن يخمد نار الثورة في قلوب أبناء شعبنا"، مؤكدًا انه "طالما يوجد احتلال سيبقى الشعب الفلسطيني يدافع عن نفسه وسيبقى في خندق المقاومة والجهاد".

وشدّد على أن قانون الصراع مع العدو هو قانون المقاومة وليس قانون التنسيق الأمني والمفاوضات.

وطالب القيادي في "الجهاد الإسلامي"، من المسؤولين في السلطة الفلسطينية بعدم سحبها لسلاح المقاومة في جنين، "فهذا السلاح هو سلاح عز الدين القسام وسلاح الشقاقي ولا يمكن للشعب الفلسطيني أن يفرط به".


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة