في يوم العمال العالمي

التجمع الاسلامي لعمال فلسطين يطالب بتوفير فرص عمل كريمة للعمال وتحقيق تطلعاتهم


bl

اتحاد برس/ غزة

دعا التجمع الإسلامي لعمال فلسطين إلى حشد جميع الطاقات والجهود الرسمية والأهلية في الساحة الفلسطينية، إلى إعادة الاعتبار إلى شريحة العمال الفلسطينيين والعمل على توفير مقومات الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

وطالب التجمع في بيان وصل وكالة اتحاد برس نسخة عنه المؤسسة الرسمية الفلسطينية بتقديم حلول إبداعية وخلاّقة من أجل الخروج من الواقع المأزوم الذي يمر به العمال الفلسطينيين، عبر توفير فرص عمل كريمة لهم.

كما طالب البيان المؤسسات الدولية بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه شريحة العمال، سيّما المتعطلين عن العمل بفعل سياسات الاحتلال المفروضة على شعبنا.

ودعا البيان إلى الإسراع في تفعيل قانون الضمان الاجتماعي بما يخدم مصلحة العامل والأسرة الفقيرة.

وطالب التجمع بضرورة ايجاد لجنة مشتركة خاصة بفئة العمال تشمل جميع الاطر العمالية والنقابية لخدمة العامل.

ودعا البيان للحفاظ على حقوق العمال الذين يعملون في الداخل المحتل بمسمى عامل وليس بمسمى احتياجات اقتصادية.

وطالب البيان الجهات الرسمية بالعمل على مراقبة أوضاع العمال في القطاع الخاص، ومراقبة تطبيق سياسة الحد الأدنى للأجور، وملاحقة أصحاب الأرباب الذين يتغولون على عمالهم.

وابرق التجمع بالتحية لشعبنا المرابط وفي مقدمته شريحة العمال البواسل، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وكل عام وأنتم وأمتنا بألف خير.

 

اليكم نص البيان

في يوم العمال العالمي

 التجمع الاسلامي لعمال فلسطين يطالب بتوفير فرص عمل كريمة للعمال وتحقيق تطلعاتهم

يا جماهير شعبنا المجاهد والمرابط،.. ياعمالنا الصامدون:

يحيي العالم اليوم، يوم العمال العالمي، الذي يصادف الأول من آيار، وذلك بهدف تسليط الضوء على واقع العمال في المهن المختلفة، والانتصار لقضاياهم، ورفع الظلم والجور عنهم، وتحقيق مطالبهم العادلة.

إننا في التجمع الإسلامي لعمال فلسطين في الاتحاد الإسلامي للنقابات، وإذ نحيي عمالنا البواسل وهم يصارعون من أجل توفير لقمة العيش الكريم لذويهم، فإننا نؤكد على ما يلي:

اولاً: ندعو إلى حشد جميع الطاقات والجهود الرسمية والأهلية في الساحة الفلسطينية، إلى إعادة الاعتبار إلى شريحة العمال الفلسطينيين والعمل على توفير مقومات الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

ثانياً: نطالب المؤسسة الرسمية الفلسطينية بتقديم حلول إبداعية وخلاّقة من أجل الخروج من الواقع المأزوم الذي يمر به العمال الفلسطينيين، عبر توفير فرص عمل كريمة لهم.

ثالثاً: نطالب المؤسسات الدولية بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه شريحة العمال، سيّما المتعطلين عن العمل بفعل سياسات الاحتلال المفروضة على شعبنا.

رابعاً: ندعو إلى الإسراع في تفعيل قانون الضمان الاجتماعي بما يخدم مصلحة العامل والأسرة الفقيرة.

خامساً: ايجاد لجنة مشتركة خاصة بفئة العمال تشمل جميع الاطر العمالية والنقابية لخدمة العامل.

سادساً: الحفاظ على حقوق العمال الذين يعملون في الداخل المحتل بمسمى عامل وليس بمسمى احتياجات اقتصادية.

سابعاً: نطالب الجهات الرسمية بالعمل على مراقبة أوضاع العمال في القطاع الخاص، ومراقبة تطبيق سياسة الحد الأدنى للأجور، وملاحقة أصحاب الأرباب الذين يتغولون على عمالهم.

وأخيراً، لا يسعنا إلا أن نبرق بالتحية لشعبنا المرابط وفي مقدمته شريحة العمال البواسل، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وكل عام وأنتم وأمتنا بألف خير.

 التجمع الاسلامي لعمال فلسطين

الاتحاد الاسلامي في النقابات المهنية

قطاع غزة

01/05/2022


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة