الاتحاد الإسلامي: جريمة قتل الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة اغتيال للحقيقة


bl

اعتبر الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية اغتيال الشهيدة الفلسطينية الصحفية بمثابة اغتيال للحقيقة، وعلى الهواء مباشرة، وان هذا الاستهداف يؤكد للمرة المليون أن الاحتلال الصهيوني هو مغول هذا العصر.

وقال الاتحاد في بيان صحفي وصل وكالة اتحاد برس نسخة عنه:" إن ممارسة الاحتلال للقتل وبدم بارد يتكرر يومياً بحق كل مكونات الشعب الفلسطيني، وما يشجع الاحتلال على ذلك هو عدم محاسبة المجتمع الدولي له والاكتفاء بالمراقبة أو الادانة اللفظية بالحد الأقصى".

ودعا الاتحاد قناة الجزيرة لعدم استضافة أي محتل صهيوني على شاشاتها وعدم فتح منبرها لبث رواية المجرمين القتلة كرد فطري على اغتيال الشهيدة أبو عاقلة.

وثمن الدعوات الداعية لوقف استضافة مجرمي الاحتلال على قناة الجزيرة وندعو لتوسيع هذه الدعوات لتشمل كافة قنوات وفضائيات العالم العربي والاسلامي والدول الحرة.

كما، ودعا كافة الأجسام الصحفية لإدانة هذه الجريمة وتشكيل جبهة صحفية لمقاطعة الاعلام الصهيوني المجرم.

وتقدم الاتحاد بخالص العزاء من أسرة الشهيدة ابو عاقلة ولأسرة قناة الجزيرة وللأسرة الصحفية بالعموم وإلى عموم شعبنا الفلسطيني لاستشهاد الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

وأشار الاتحاد إلى ان الشهيدة أبو عاقلة نموذجا للصحفي النزيه والوطني الذي ينقل معاناة شعبه غير آبهة للمخاطر القريبة منها.

واختتم الاتحاد بيانه: "ستبقى جريمة اغتيال الشهيدة ابو عاقلة وصمة عار تضاف لسلسلة جرائم الاحتلال الصهيوني، وستكون هذه الجريمة دافع قوي لكل الصحفيون الاحرار للمضي قدما في كشف وفضح جرائم الاحتلال المجرم.موجعٌ هذا الرحيل يا شيرين


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة